الباحث القرآني

فِی مَقۡعَدِ صِدۡقٍ عِندَ مَلِیكࣲ مُّقۡتَدِرِۭ
وقوله ﴿فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ﴾ في مجلس حسن. وقد ذكرنا قديمًا أن العرب إذا بالغت في مدح شيء أضافته إلى الصدق، كقوله تعالى ﴿لِسَانَ صِدْقٍ﴾ [الشعراء: 84] و ﴿قَدَمَ صِدْقٍ﴾ [[وانظر: "تهذيب اللغة" 8/ 355، و"اللسان" 2/ 42 (صدق)]] [يونس: 2]. قال عطاء: يريد في جوار الرحمن [[لم أقف عليه.]]. قوله تعالى ﴿عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ﴾ أي عند مليك قادر لا يعجزه شيء و (عند) إشارة إلى الزلفة والكرامة. والمعنى في المكان الذي كرم لأوليائه. سورة الرحمن
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتئاج.