الباحث القرآني

وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ
قوله تعالى: ﴿وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ﴾ تفسير الجان قد سبق في سورة الحجر [[عند تفسيره لآية (27) من سورة الحجر. وجَنَّ الشي يجنه جناً ستره. وكل شيء ستر عنك فقد جن عنه، والجّانُّ: أبو الجن، خلق من نار ثم خلق منه نسله. والجانُّ: الجنُّ. وهو اسم جمع كالجامل والباقر. انظر: "اللسان" 1/ 517 (جنن).]]، قال أبو عبيدة: مارج من خلط [[(ك): (خالص) وانظر: "مجاز القرآن" 2/ 243.]] من نار. وقال الليث: المارج من النار: الشعلة الساطعة ذات اللهب الشديد [[انظر: "تهذيب اللغة" 11/ 71، و"اللسان" 3/ 461 (مرج).]]. واختلف المفسرون في المارج فذكر الكلبي أنه نار لا دخان لها، منها تكون الصواعق [[انظر: "تنوير المقباس" 5/ 315.]]، والأكثرون قالوا إنه الصافي من لهب النار، وهو قول ابن عباس ومقاتل وعكرمة ومجاهد، قالوا: إنه اللهب الذي يعلو النار فيختلط بعضه ببعض أحمر وأصفر وأخضر [[انظر: "تفسير مجاهد" 2/ 64، و"تفسير مقاتل" 135 أ، و"تفسير عبد الرزاق" 2/ 232، و"جامع البيان" 27/ 74، و"الكشف والبيان" 12/ 36 أ.]]. قال المبرد: المارج كل ما أرسلِ غير ممنوع [[انظر: "الجامع لأحكام القرآن" 17/ 161، و"فتح القدير" 5/ 133.]]، وذكرنا الكلام في هذا الحرف عند قوله: ﴿مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ﴾ في سورة الفرقان [[عند تفشره الآية (53) من سورة الفرقان.]] وقوله: ﴿فِي أَمْرٍ مَرِيجٍ﴾ في سورة ق. والمارج معناه في اللغة: المرسل والمختلط [[انظر: "تهذيب اللغة" 11/ 71، و"اللسان" 3/ 461، (مرج).]]، وكلاهما يحسن في صفة لهب النار وهو فاعل بمعنى مفعول كقوله -عز وجل- ﴿مَاءٍ دَافِقٍ﴾ [الطارق: 6] و ﴿عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ﴾ [الحاقة: 21، القارعة: 7] والمعنى: ذو مرج [[انظر: "الجامع لأحكام القرآن" 17/ 161.]].