الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا
قوله: ﴿إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا﴾ الوجه أن تجعل إذا مضمنًا بالذكر كما قلنا في ﴿إِذَا وَقَعَتِ﴾ وقال الجرجاني: إذا ظرف لقوله: ﴿وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ﴾ لأنه وقت لها، أي أن الواقعة تقع إذا رجت الأرض رجًا، قال: وفي هذا دليل على أن تأويل قوله: ﴿إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ﴾ ستقع الواقعة إذا رجت [[انظر: "التفسير الكبير" 29/ 142، و"الجامع لأحكام القرآن" 17/ 196.]]، ونحو هذا قال أبو إسحاق: موضع إذا نصب المعنى: إذا وقعت في ذلك الوقت ومعنى (رُجَّتِ) حركت حركة شديدة [[انظر: "معاني القرآن" 5/ 108.]] يقال: رججته فارتج، والسهم يرتج في الغرض [[الرَّجُّ: التحريك؛ والرجرجة: الاضطراب. والرَّجُّ: تحريكك شيئًا كحائط إذا حركته "اللسان" 1/ 1125 (رَجج).]]، قال قتادة ومقاتل: زلزلت زلزالاً [[انظر: "تفسير عبد الرزاق" 2/ 269، و"تفسير مقاتل" 137 أ.]]. وقال الكلبي وجماعة المفسرين: ترج كما يرج الصبي في المهد حتى يتهدم كل بناء عليها وينكسر كل ما عليها من الجبال [[انظر: "الوسيط" 4/ 232، و"معالم التنزيل" 4/ 279، و"زاد الميسر" 8/ 131.]]، فذلك قوله تعالى: