الباحث القرآني

أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ
قوله تعالى: ﴿أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ (63) أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ﴾ قال الكلبي: ما تعملون في الأرض [[انظر: "الوسيط" 4/ 237.]]. وقال غيره: ما تلقون في الأرض من البذور [[انظر: "معالم التنزيل" 4/ 287، و"الجامع لأحكام القرآن" 17/ 217.]]، وذكرنا معنى الحرث فيما تقدم [[عند تفسيره الآية (71) من سورة البقرة، ومما قال: الحرث: كل موضع ذللته من الأرض ليزرع فيه، ويقال له عند غرسه وبذره إلى حيث بلغ حرث. فمعنى الحرث الأرض المهيأة للزرع، ومنه قوله: ﴿نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ﴾ [البقرة: 223] على التشبيه بالأرض التي قد هيأت للزرع. انظر: "البسيط" 3/ 1559 بتحقيق الفوزان.]]. ﴿أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ﴾ قال الكلبي ومقالَل: تنبتونه أم نحن المنبتون [[انظر: "تنوير المقباس" 5/ 339، و"تفسير مقاتل" 139 أ.]]، قال المبرد: يقال زرعه الله أنماه، ومنه يقال للصبي زرعة الله [[انظر: "اللسان" 2/ 25 (زرع).]].