الباحث القرآني

فَكَانَ عَـٰقِبَتَهُمَاۤ أَنَّهُمَا فِی ٱلنَّارِ خَـٰلِدَیۡنِ فِیهَاۚ وَذَ ٰ⁠لِكَ جَزَ ٰ⁠ۤؤُا۟ ٱلظَّـٰلِمِینَ
ثم ذكر أنهما صارا إلى النار بقوله: ﴿فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا﴾ أي عاقبة الشيطان والإنسان حين صارا إلى النار. قوله تعالى: ﴿خَالِدَيْنِ فِيهَا﴾ قال الفراء: نصبه على الحال [[انظر: "معاني القرآن" للفراء 3/ 146.]]. {وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ} قال ابن عباس: يريد المكذبين [[لم أجده.]]. ثم رجع إلى موعظة المؤمنين فقال: