الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا
قوله تعالى: ﴿سِرَاجًا وَهَّاجًا﴾ قال أبو عبيدة [["مجاز القرآن" 2/ 282.]]، والمبرد [[لم أعثر على مصدر لقوله.]]: الوهاج: الوقاد، وهو الذي له وهج، يعني بها الشمس، ويقال لحر الشمس والنار: وهج [[قال الليث: الوَهج: حر النار والشمس من بعيد، وقد توهجت النار ووهجت. "تهذيب اللغة" 6/ 354 (وهج)، وانظر: "لسان العرب" 2/ 401 (وهج).]]. قال الفراء: وهجت تهج وهجاً، ووهجاً، ووهجاناً [[لم أعثر على مصدر لقوله.]]. قال ابن عباس: وقاداً [[لم أعثر على مصدر لقوله.]]. وقال الكلبي عنه: مضيئاً [["جامع البيان" 30/ 4، "زاد المسير" 8/ 162.]]. وجمع بينهما مقاتل فقال: جعل فيهما نوراً وحراً [["تفسير مقاتل" 224/ ب بمعناه، "معالم التنزيل" 4/ 437، "فتح القدير" 5/ 364.]]. وقال مجاهد [["تفسير الإمام مجاهد" 694، "جامع البيان" 30/ 4 بنحوه، "النكت والعيون" 6/ 184، "الدر المنثور" 8/ 391 وعزاه إلى الفريابي، وعبد بن حميد، وابن المنذر.]]، وقتادة [[لم أعثر على مصدر لقوله.]]: متلألئاً. (والوهج: يجمع النور والحر، ويقال للجَوْهر إذا تلألأ: توَهَّج) [[ما بين القوسين نقله عن "تهذيب اللغة" 6/ 354 (وهج)، وانظر: "لسان العرب" 2/ 401 (وهج).]] ومنه قول الشاعر يصف النَّوْر: نوارها متباهج يتوهج [[لم أجد من نسب البيت لقائل معين فيما اطلعت عليه من المصادر، وقد ورد تحت (بهج) في "تهذيب اللغة" 6/ 64، "لسان العرب" 2/ 216، "تاج العروس" 2/ 10، وجممعها برواية "نواره" بدلاً من "نوارها". وانظر: "التفسير الكبير" 31/ 9.]]