الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا
﴿فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا﴾ قال عطاء: يريد لم أطلعك على علمها [[بياض في (ع).]] [[لم أعثر على مصدر لقوله.]]. وقال الكلبي: يقول ما أنت وذاك أن تذكرها [[لم أعثر على مصدر لقوله.]]. والمعنى لست في شيء من ذكرها [[في (أ): ذكراها؟]] وعلمها، أي لا تعلمها. و ﴿فِيمَ﴾ استفهام بمعنى الجحد [[أي النفي.]].