الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ
قوله (تعالى) [[ما بين القوسن ساقط من: ع.]]: ﴿وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ﴾ قال [أبو عبيدة] [[في كلا النسختين: أبو عبيد، والصواب أنه أبو عبيدة، فقد ورد قوله في "مجاز القرآن" 2/ 287 بنصه من غير تتمة الشطر الثاني للبيت، وذكر عند القرطبي في "الجامع لأحكام القرآن" 19/ 225 بأنه أبو عبيدة، وساق قوله.]]: يقال: انكدر فلان أي: انصبَ، وأنشد قول العجّاج [[تقدمت ترجمته في سورة النساء.]]: أبْصَر خِرْبان فَضاء فانْكَدَرْ ... حتى [[في (ع): يعني.]] انقضّ من الهواء كالمنصب [[ورد في ديوانه: 29 تح: د. عزة حسن. كما ورد في: "جامع البيان" 30/ 65، "الكشف والبيان" ج 13: 43/ ب، "النكت والعيون" 6/ 212، "المحرر الوجيز" 5/ 441، برواية: "فلاة" بدلًا من "فضاء". وكذا عند القرطبي في "الجامع لأحكام القرآن" 19/ 225، "روح المعاني" 35/ 50. أبصر خربان: والخربان: الحُباريات المذكور، واحد الخربان خرب، وهو ذكر الحبارى، والأنثى: حبارى، والفتية منها قلوص. ديوانه: 29.]] (ويقال: انكدر يّعْدو [[في كلا النسختين: يغذوا.]] إذا أسرع) [[ما بين القوسين من قول أبي عبيد عن الفراء كما ذكر ذلك الأزهري في "تهذيب اللغة" 10/ 108.]]. والمفسرون يقولون: تهافتت وتناثرت وتساقطت [[قال بذلك قتادة. انظر: تفسير عبد الزاق: 2/ 250، "جامع البيان" 30/ 65، "الدر المنثور" 8/ 427 وعزاه إلى عبد بن حميد، وابن أبي حاتم، وإلى هذا ذهب الثعلبي، انظر: "الكشف والبيان" ج 13: 43/ ب. وقال الربيع بن خثيم، ومجاهد: تناثرت. "جامع البيان" 30/ 65. وقال ابن زيد: رمى بها من السماء إلى الأرض. "جامع البيان" 30/ 65. وبمعناه ذهب ابن قتيبة في: "تفسير غريب القرآن" 516، والفراء في: "معاني القرآن" 3/ 239، والزجاج في: "معاني القرآن وإعرابه" 5/ 285. وإلى هذا القول ذهب البغوي في: "معالم التنزيل" 4/ 451، وابن الجوزي في: "زاد المسير" 8/ 188، وابن كثير في: "تفسير القرآن العظيم" 4/ 507.]]. قال الكلبي: وتمطر السماء يومئذ نجومًا، فلا يبقى نجم في السماء إلا وقع على وجه الأرض [["التفسير الكبير" 31/ 68، "معالم التنزيل" 4/ 451، "لباب التأويل" 4/ 355، "فتح القدير" 5/ 388.]]. وقال عطاء: إنها في قناديل معلقة بين السماء والأرض من النور، وتلك السلاسل بأيدي ملائكة، فإذا مات من في السموات، ومن في الأرض تساقطت تلك السلاسل من أيدي الملائكة؛ لأنه مات من كان يمسكها [["التفسير الكبير" 31/ 68، وبمثله قال ابن عباس. انظر: "الجامع لأحكام القرآن" 19/ 226.]].