الباحث القرآني

وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ
﴿وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ﴾ قال ابن عباس [["النكت والعيون" 6/ 213، "معالم التنزيل" 4/ 451، "المحرر الوجيز" 5/ 442 ، "زاد المسير" 8/ 189، "الجامع لأحكام القرآن" 19/ 228، "الدر المنثور" 8/ 429 وعزاه إلى البيهقي في البعث.]] (في رواية عطاء) [[ما بين القوسين ساقط من (أ).]]: أوقدت فصارت نارًا تضطرم [[في (ع): تظطرم.]]، وهو قول مجاهد [["تفسير الإمام مجاهد": 707 بعبارة: أوقدت.]]. وقال الكلبي: تفتح بعضها إلى بعض، فصارت بحرًا واحدا فملئت، وكثر ماؤها [[ورد قوله مختصرًا جدًا في "تفسير عبد الرزاق" 2/ 350، "جامع البيان" 30/ 68، بحر العلوم: 3/ 452، "الكشف والبيان" ج 13: 44/ أ، "معالم التنزيل" 4/ 451، "التفسير الكبير" 31/ 69.]]. وهذا قول مقاتل [[ورد معنى قوله في: "الكشف والبيان" ج 13: 44/ أ، "معالم التنزيل" 4/ 451، "الجامع لأحكام القرآن" 19/ 228.]]، ومعناه: ملئت بأن أفضى بعضها إلى بعض. قاله الفراء [["معاني القرآن" 3/ 239.]]. وقال قتادة: غار ماؤها إلى الأرض فذهب [["تفسير عبد الرزاق" 2/ 350، "جامع البيان" 30/ 68، "المحرر الوجيز" 5/ 441.]]، (وهو قول الحسن: يبست [[المراجع السابقة عدا "تفسير عبد الرزاق"، وانظر أيضًا: "الكشف والبيان" ج 13: 44/ أ، "النكت والعيون" 6/ 213، "زاد المسير" 8/ 189، تفسير الحسن البصري: 2/ 400.]]. والضحاك: رد ماؤها إلى الأرض [[ورد قوله في: "المحرر الوجيز" 5/ 441، "الدر المنثور" 8/ 427 - 429 وعزاه إلى عبد بن حميد.]] [[ما بين القوسين ساقط من (أ).]]. وهذه الأقوال كلها مذكورة في قوله: ﴿وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ﴾ [الطور: 6].