الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ
﴿وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ﴾ واختلفوا فيه، (و) [[ساقط من (أ).]] الأكثرون على أن الشاهد يوم الجمعة، والمشهود يوم عرفة، وهو قول أبي هريرة [["كنز العمال" 2/ 13ح: 2940، "جامع البيان" 30/ 128، " المحرر الوجيز" 5/ 460، "الجامع لأحكام القرآن" 19/ 281، "الدر المنثور" 8/ 464 وعزاه إلى عبد بن حميد.]]، والحسن [[المراجع السابقة. وانظر: "تفسير الحسن البصري" 2/ 409.]] ، وعلي بن أبي طالب [["تفسير مجاهد" 717، "تفسير عبد الرزاق" 2/ 361، "بحر العلوم" 3/ 463، "المحرر الوجيز" 5/ 460، "جامع البيان" 30/ 129، "زاد المسير" 8/ 216، "الجامع لأحكام القرآن" 19/ 281.]]، (وابن الزبير [["تفسير مجاهد" 717، "جامع البيان" 30/ 130، "تفسير القرآن العظيم" 4/ 525.]]، وقتادة [[ورد قوله في: "تفسير عبد الرزاق" 2/ 361، "جامع البيان" 30/ 129، " المحرر الوجيز" 5/ 460، "الدر المنثور" 8/ 462 وعزاه إلى عبد الرزاق، وعبد بن حميد.]]، ورواية يوسف المكي [[يوسف المكي: هو يوسف بن ماهك بن بُهْزَام الفارسي المكْيُّ مولى قريش، روى عن عبد الله بن عباس، ثقة، روى له الجماعة، مات سنة 103 هـ وقيل 113 هـ. انظر: "الطبقات الكبرى": 5/ 470، "تهذيب التهذيب": 11/ 421، "تهذيب الكمال" 32/ 451: ت: 7150.]] عن ابن عباس [[ورد قوله في: "معالم التنزيل" 4/ 466، "المحرر الوجيز" 5/ 460، "جامع البيان" 30/ 129، "الجامع لأحكام القرآن" 19/ 281، "الدر المنثور" 8/ 463، وعزاه إلى ابن مردويه.]]) [[ما بين القوسين ساقط من (أ).]]، وروي ذلك مرفوعاً إلى النبي -ﷺ- [[الحديث أخرجه الترمذي في: سننه: 5/ 436: ح: 3339، باب تفسير القرآن 77، ونصه كما هو عنده: عن عبد الله بن رافع، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -ﷺ-: (اليوم الموعود يوم القيامة، واليوم المشهود يوم عرفة، والشاهد: يوم الجمعة وما طلعت الشمس ولا غربت على يوم أفضل منه، فيه ساعة لا يوافقها عبد مؤمن يدعو الله بخير إلا استجاب الله له، ولا يستعيذ من شر إلا أعاذه الله منه). قال الترمذي: هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث موسى بن عبيدة، وموسى بن عبيدة يُضَعَّفُ في الحديث، ضعفه يحيى بن سعيد وغيره. وقال ابن كثير: وهكذا روى هذا الحديث ابن خزيمة من طريق موسى بن عبيدة الربذي، وهو ضعيف الحديث، وقد روي موقوفاً على أبي هريرة، وهو أشبه. "تفسير القرآن العظيم" 4/ 525. كما أخرجه البيهقي في سننه: 3/ 170، كتاب الجمعة. والحديث حسنه الألباني، انظر: "صحيح الجامع الصغير" 6/ 369 ح: 8057، "مشكاة المصابيح" 1/ 430 ح: 1362، "سلسلة الأحاديث الصحيحة" 4/ 4 ح: 1502، كما ورد أيضًا في: "جامع البيان" 30/ 129، "الكشف والبيان" ج: 13: 63/ ب.]] (رواه أبو هريرة) [[بياض في (ع).]] [[ما بين القوسين ساقط من (أ).]]، وعلى هذا سمي يوم الجمعة شاهداً؛ لأنه يشهد على كل عامل بما عمل فيه، وكذلك كل يوم، ويوم عرفة يوم مشهود؛ لأنه يشهد الناس فيه موسم الحج، وتشهده الملائكة. وعلى الضد من هذا روى أبو هريرة أن النبي -ﷺ- قال: "شاهد" يوم عرفة، "ومشهود" يوم الجمعة) [[لم أعثر على مصدر الحديث، وقد ورد عند الطبري من رواية أبي الدرداء عن النبي -ﷺ-: "جامع البيان" 30/ 131.]]، فإنه يوم مشهود تشهده الملائكة. وقال آخرون: الشاهد محمد -ﷺ-، والمشهود يوم القيامة، وهو [[في (أ): هذا.]] قول الحسن بن علي [[ورد قوله في: "تفسير مجاهد" 717 وعزاه إلى الحسين بن علي، "جامع البيان" 30/ 130، "الكشف والبيان" ج: 13: 63/ ب، 64/ أ، "النكت والعيون" 6/ 241، "المحرر الوجيز" 5/ 460، "الدر المنثور" 8/ 464، وعزاه إلى ابن جرير، وإلى ابن مردويه، وقال الهيثمي: رواه الطبراني في: الصغير والأوسط، وفيه كبير بن عبد الحميد الحماني، وهو ضعيف: 1/ 136، وقد عزاه إلى الحسين بن علي.]] -رضي الله عنه-، ومحمد بن علي [[لم أعثر على مصدر لقوله وقد ورد عن ابن عباس مثل هذه الرواية. انظر كشف الأستار عن زوائد البزار: 3/ 79 - ح 2283، وقال الهيثمي رواه البزار ورجاله ثقات: 7/ 136.]]، وتلا الحسن بن علي -رضي الله عنه- قوله عَزَّ وَجَلَّ: ﴿إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا﴾ [الأحزاب: 45]، وقوله: ﴿وَذَلِكَ يَوْمٌ مَشْهُودٌ﴾ [هود: 103]، وتلا محمد -رضي الله عنه- قوله: ﴿وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا﴾ [النحل: 89]. وقال جماعة: الشاهد: ابن آدم، والمشهود يوم القيامة، (وهوقول مجاهد [["تفسير مجاهد" 718، "جامع البيان" 30/ 130، "الكشف والبيان" ح: 13: 64/ أ، "معالم التنزيل" 4/ 467، "زاد المسير" 8/ 216، "الدر المنثور" 8/ 463، وعزاه إلى عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر.]] ، وعكرمة [[المراجع السابقة عدا "تفسير مجاهد"، ويراجع قوله أيضًا: "تفسير عبد الرزاق" 2/ 361، "بحر العلوم" 3/ 463، وعزاه أيضًا صاحب الدر إلى سعيد بن منصور.]]، وابن عباس [["بحر العلوم" 3/ 463.]]، في رواية مجاهد) [[ما بين القوسين ساقط من (أ).]]، وقال (في رواية الوالبي [["جامع البيان" 30/ 131، "الكشف والبيان" ح: 13: 64/ أ، "معالم التنزيل" 40/ 467، زاد التفسير: 8/ 216، "تفسير القرآن العظيم" 4/ 525، "الدر المنثور" 8/ 464، صحيفة علي بن أبي طلحة: تح: راشد عبد المنعم الرجال: 526.]]) [[ما بين القوسين ساقط من (أ) وهناك أقوال أخرى في معنى الشاهد والمشهود بلغت عند ابن الجوزي أربعة وعشرين قولاً. انظر: "زاد المسير" 8/ 216 - 217، "جامع البيان" 30/ 129 - 131، "الكشف والبيان" ج: 13/ 63/ ب إلى 65/ 1 أ.]]، (قال ابن عباس) [[ساقط من (ع).]]: الشاهد الله، والمشهود: يوم القيامة.