الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ
قوله تعالى: ﴿وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ﴾. قال ابن عباس: ما كرهوا منهم إلا أنهم آمنوا [["معالم التنزيل" 4/ 470، "لباب التأويل" 4/ 367.]]. وقال مقاتل: مَا عَابوا منهم [["معالم التنزيل" 4/ 470، وقد ورد بمعناه في تفسيره: 235/ ب، قال: أي ريبة رأوا منهم فأعذبهم.]]. وقال أبو إسحاق: أي ما أنكروا عليهم ذنباً إلا إيمانهم [["معاني القرآن وإعرابه" 5/ 308.]]، وهذا كقوله: ﴿هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ﴾ [المائدة: 59]، ﴿وَمَا نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ﴾ [التوبة: 74] وقد مر. قوله (عز وجل) [[ساقط من (ع).]]: ﴿وَاللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ﴾ [[﴿الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾.]] أي من فعلهم بالمؤمنين شهود، لم يخف عليه ما صنعوا. ثم أعلم مَا أعد لأولئك فقال: