الباحث القرآني

وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَىٰ
قوله ﴿وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى﴾ يعني الدارين: الدنيا، والآخرة [[بهذا قال الطبري في "جامع البيان" 30/ 226، والسمرقندي في "بحر العلوم" 3/ 485.]]. قال الكلبي: أي ثواب الدنيا والآخرة [["النكت والعيون" 6/ 289.]]، (كقوله: ﴿فَعِنْدَ اللَّهِ ثَوَابُ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ﴾ [النساء: 134]) [[ما بين القوسين ساقط من (أ).]]. وهو قول الفراء [["معاني القرآن" 3/ 271 قال: لثواب هذه، وثواب هذه.]]. والمعنى: لنا ملك الدارين، نعطي منهما من نشاء، فليطلبا منا. ويجوز أن يكون معنى الإخبار عن كونهما إيجاب التسليم [[في (أ): (السليم).]] لأمره، فإنهما [[في (أ): (أنهما).]] له، يفعل فيهما مَا يشاء، فمن شاء أعطى من الدنيا، ومن شاء (حرمه، ومن شاء) [[ما بين القوسين ساقط من (أ).]] أُدخل الجنة، ومن شاء أُدخل النار، لا راد لمشيئته، ولا ناقض لحكمه. ولما ذكر هذا أخبر عن إبانته طريق الهدى بالإنذار على الكفر بالنار، فقال: