الباحث القرآني

قوله تعالى: ﴿وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ﴾ الآية. فيه استحباب تقديم المشيئة في كل شيء، واستدل الشافعي وغيره بالآية على أن الاستثناء في الإيمان والطلاق والعتق معتبر، واستدل ابن عباس بقوله: ﴿وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ﴾ على جواز إنفصال الاستثناء، أخرجه الحاكم وغيره، لكن أخرج الطبراني عنه أن ذلك خاص به ﷺ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.