الباحث القرآني

وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ
قوله تعالى: ﴿وَالشُّعَرَاءُ﴾ الآية. فيها ذم الشعر والمبالغة في المدح والهجو وغيرهما من فنونه، وجوازه في الزهد والأدب ومكارم الأخلاق وجواز الهجو لمن ظلم انتصاراً.