الباحث القرآني

مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا
قوله تعالى: ﴿مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ﴾ استدل به من منع أن يقال أبو المؤمنين وهو أحد الوجهين عندنا. قوله تعالى: ﴿وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ﴾ فيه أنه لا نبي بعده، وأن من ادعى النبوة بعده قطع بكذبه.