الباحث القرآني

* الإعراب: (ويل) مبتدأ مرفوع [[اللفظ دال على دعاء فصحّ الابتداء بالنكرة.]] ، (لكلّ) متعلّق بخبر المبتدأ، (لمزة) نعت لهمزة مجرور مثله [[قيل هو توكيد لفظيّ بالترادف كقولهم عفريت نفريت.]] .. جملة: «ويل لكلّ ... » لا محلّ لها ابتدائيّة. 2- 3 (الذي) موصول بدل من (كلّ) [[يجوز أن يكون خبرا لمبتدأ محذوف تقديره هو، والجملة استئناف بيانيّ.]] في محلّ جرّ.. وجملة: «جمع ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) . وجملة: «عدّده ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة. وجملة: «يحسب ... » في محلّ نصب حال ممن فاعل عدّد [[أو استئناف بيانيّ لا محلّ لها.]] .. والمصدر المؤوّل (أنّ ماله أخلده..) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي يحسب. وجملة: «أخلده» في محلّ رفع خبر أنّ. * الصرف: (1) همزة: صيغة مبالغة أي المكثر من الهمز، والتاء فيه للمبالغة، وزنه فعلة بضمّ وفتحتين [[اطّرد بناء فعلة- بضمّ وفتح- على مبالغة الفاعل، وفعلة- بضمّ فسكون- على مبالغة المفعول. يقال: رجل لعنة- بضمّ ففتح لمن يكثر لعن غيره، ورجل لعنة- بضمّ فسكون- لمن يلعنه الناس ويكثرون.]] . (لمزة) ، مثل همزة صيغة ومعنى.. وفي المختار: الهمز كاللمز وزنا ومعنى وبابه ضرب، وفيه أيضا اللمز العيب وأصله الإشارة بالعين وبابه ضرب ونصر. * الفوائد: - العبرة بعموم المعنى، لا بخصوص السبب: اختلف المفسرون فيمن نزلت هذه السورة، فقيل: نزلت في الأخنس بن شريق بن وهب، كان يقع في الناس ويغتابهم وقال محمد بن إسحاق: ما زلنا نسمع سورة الهمزة، نزلت في أمية بن خلف الجمحي وقيل: نزلت في الوليد بن المغيرة، كان يغتاب النبي ﷺ من ورائه ويطعن عليه في وجهه وقيل نزلت في العاص بن وائل السهمي. وقيل: هي عامة في كل شخص هذه صفته، كائنا من كان، وذلك لأن خصوص السبب لا يقدح في عموم اللفظ والحكم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.