الباحث القرآني

* الإعراب: (الفاء) عاطفة (عقروا) فعل ماض وفاعله و (ها) ضمير مفعول به (الفاء) مثل الأولى (قال) فعل ماض والفاعل هو (تمتّعوا) مثل ذروا [[في الآية السابقة (64) .]] ، (في دار) جارّ ومجرور متعلّق ب (تمتّعوا) [[أو بمحذوف حال من فاعل تمتّعوا.]] ، و (كم) ضمير مضاف إليه (ثلاثة) مفعول فيه ظرف زمان منصوب- أضيف إلى ظرف- متعلّق ب (تمتّعوا) ، (أيّام) مضاف إليه مجرور (ذلك) اسم إشارة مبنيّ في محلّ رفع مبتدأ (وعد) خبر مرفوع (غير) نعت لوعد مرفوع مثله (مكذوب) مضاف إليه مجرور. جملة: «عقروها ... » لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: فأبوا سماع كلامه فعقروها. وجملة: «قال ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة عقروها. وجملة: «تمتّعوا ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «ذلك وعد ... » لا محلّ لها استئنافيّة. (الفاء) عاطفة (لمّا جاء ... برحمة منّا) مرّ إعراب نظيرها [[في الآية (58) من هذه السورة.]] ، (الواو) عاطفة (من خزي) جارّ ومجرور متعلّق بفعل محذوف تقديره نجّيناهم (يوم) مضاف إليه مجرور (إذ) اسم ظرفيّ مبنيّ على السكون في محلّ جرّ مضاف إليه، والتنوين هو تنوين العوض من جملة محذوفة (إنّ) حرف مشبّه بالفعل (رب) اسم إنّ منصوب و (الكاف) ضمير مضاف إليه (هو) ضمير فصل للتوكيد [[أو ضمير منفصل مبتدأ خبره القويّ، والجملة الاسميّة في محلّ رفع خبر إنّ.]] ، (القويّ) خبر إن مرفوع (العزيز) خبر ثان مرفوع. وجملة: «جاء أمرنا ... » في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «نجّينا ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. وجملة: «آمنوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة: « (نجّينا) المقدّرة» لا محلّ لها معطوفة على جملة نجينا الأولى. وجملة: «إنّ ربّك.. القويّ» لا محلّ لها استئنافيّة. * الصرف: (مكذوب) ، اسم مفعول من كذب الثلاثيّ، وزنه مفعول، وقيل هو مصدر على وزن مفعول مثل المعقول والمنضور ... إلخ. (القويّ) ، صفة مشبّهة من فعل قوي يقوى باب فرح، وزنه فعيل، أدغمت ياء فعيل مع لام الكلمة. * البلاغة: الاستعارة المكنية التخييلية: في قوله تعالى «وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ» على المجاز كأن الواعد قال له: أفي بك. فإن وفي به صدقه، وإلا كذبه. فهناك استعارة مكنية تخييلية، وقيل مجاز مرسل بجعل «مكذوب» بمعنى باطل ومتخلف. ولا يخفى ما في تسمية ذلك وعدا من المبالغة في التهكم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.