الباحث القرآني

* الإعراب (الكاف) حرف جرّ وتشبيه [[أو اسم بمعنى مثل مفعول مطلق.]] ، (ما) اسم موصول مبنيّ في محلّ جرّ متعلّق بمحذوف مفعول مطلق [[اختلف السادة المفسّرون المعربون في تقدير هذا المحذوف، وكلّها ترجع إلى التأويل القريب أو البعيد، وأقربها هو: آتيناك إيتاء كالذي أنزلنا على المقتسمين.. واختار أبو حيّان أن يكون نعتا لمصدر محذوف تقديره قل قولا كالذي أنزلناه على المقتسمين.]] (أنزلنا) مثل متّعنا [[في الآية (88) من هذه السورة.]] ، (على المقتسمين) جارّ ومجرور متعلّق ب (أنزلنا) . جملة: «أنزلنا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . (الذين) اسم موصول في محلّ جرّ نعت للمقتسمين [[أو خبر لمبتدأ محذوف تقديره هم.. والجملة استئناف بيانيّ.]] ، (جعلوا) فعل ماض مبنيّ على الضمّ.. و (الواو) فاعل (القرآن) مفعول به منصوب (عضين) مفعول به ثان منصوب، وعلامة النصب الياء فهو ملحق بجمع المذكّر. وجملة: «جعلوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . * الصرف: (المقتسمين) ، جمع المقتسم أي الذي اقتسم الكتاب فآمن ببعض وكفر ببعض، وهو اسم فاعل من فعل اقتسم الخماسيّ، وزنه مفتعل بضمّ الميم وكسر العين. (عضين) ، جمع عضة، وأصلها عضوة من عضا الشاة إذا جعلها أعضاء، وقيل عضهة من عضهته إذا بهتّه وفي المختار: قال الكسائيّ: العضة الكذب والبهتان وجمعها عضون مثل عزة وعزون.. قيل نقصانه الواو وهو من عضوته أي فرّقته لأنّ المشركين فرّقوا أقاويلهم فجعلوه كذبا وكهانة وشعرا، وقيل نقصانه الهاء وأصله عضهة لأن العضة والعضين في لغة قريش السحر. [[حاشية الجمل للجلالين.]] * الفوائد: - كلمة «عضين» تعرب إعراب جمع المذكر السالم فترفع بالواو وتنصب وتجر بالياء، لأنها من ملحقاته. وكنا تعرضنا للملحقات جمع المذكر السالم، ولاستيفاء الفائدة نفصل هنا ما أجملناه هناك: الملحقات بجمع المذكر هي ما يعرب إعرابه ولم يستوف شروطه. وهي أربعة زمر: أ- الأول، أسماء جموع وهي «أولو، وعالمون، والعقود من عشرين إلى تسعين» . ب- الثانية: جموع التكسير وهي «بنون، وأرضون، وسنون، وعضون، وعزون، وثبوت. ج- الثالثة جموع تصحيح لم تستوف شروط الجمع نحو «أهلون ووابلون» . ء- الرابعة، ما سمّي من هذا الجمع ومما ألحق به مثل: زيدون وعليون. وهكذا عرضنا لك الفصيح من ملحقات هذا الجمع، وسكتنا عن الشواذ خشية الإطالة. فإن كنت ذا نفس طويل فأنشد تمام هذا البحث في المطولات من كتب النحو.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.