الباحث القرآني

* الإعراب (الفاء) استئنافيّة (اصدع) فعل أمر، والفاعل أنت (الباء) حرف جرّ (ما) اسم موصول مبني في محلّ جرّ متعلّق ب (اصدع) ، (الواو) عاطفة (أعرض) مثل اصدع و (تؤمر) مضارع مرفوع مبنيّ للمجهول، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره أنت (عن المشركين) جارّ ومجرور متعلّق ب (أعرض) . جملة: «اصدع ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «تؤمر ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) [[والعائد محذوف تقديره تؤمره.. بحذف الجارّ وتعدية الفعل إلى الضمير.. ولا يصحّ أن يكون (ما) حرفا مصدريّا إذ لا يمكن تأويل المصدر الصريح من المبنيّ للمجهول مع الحرف المصدريّ.]] . وجملة: «أعرض ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة اصدع. (إنّا) مثل إنّي [[في الآية (89) من هذه السورة.]] ، (كفيناك) مثل آتيناك [[في الآية (87) من هذه السورة.]] ، (المستهزئين) مفعول به منصوب وعلامة النصب الياء. وجملة: «إنّا كفيناك ... » لا محلّ لها تعليليّة. وجملة: «كفيناك ... » في محلّ رفع خبر إنّا. (الذين) اسم موصول مبنيّ في محلّ نصب نعت للمستهزئين [[أو في محلّ رفع مبتدأ خبره جملة سوف يعلمون بزيادة الفاء لمشابهة المبتدأ للشرط.. أو خبر لمبتدأ محذوف تقديره ...]] ، (يجعلون) مضارع مرفوع.. و (الواو) فاعل (مع) ظرف منصوب متعلّق بمحذوف مفعول به ثان (الله) لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور (إلها) مفعول به أوّل منصوب (آخر) نعت ل (إلها) منصوب، ومنع من التنوين لأنه صفة على وزن أفعل (الفاء) استئنافيّة (سوف) حرف استقبال (يعلمون) مضارع مرفوع.. و (الواو) فاعل، ومفعوله محذوف أي يعلمون عاقبة أمرهم. وجملة: «يجعلون ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة: «يعلمون ... » لا محلّ لها استئنافيّة. * البلاغة: - الاستعارة المكنية: في قوله تعالى فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ فالمستعار منه الزجاجة، والمستعار الصدع وهو الشق، والمستعار له هو عقوق المكلفين، وهو من استعارة المحسوس للمعقول، والمعنى صرح بجميع ما أوحي إليك وبين كل ما أمرت ببيانه، وإن شق ذلك على بعض القلوب فانصدعت.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.