الباحث القرآني

* الإعراب (الواو) استئنافيّة (الله) لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع (خلقكم) فعل ماض، و (كم) ضمير مفعول به، والفاعل هو (ثمّ) حرف عطف (يتوفّاكم) مثل خلقكم (الواو) عاطفة (من) حرف جرّ و (كم) ضمير في محلّ جرّ متعلّق بخبر مقدّم (من) اسم موصول مبنيّ في محلّ رفع مبتدأ مؤخّر (يردّ) مضارع مبنيّ للمجهول مرفوع، ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو وهو العائد (إلى أرذل) جارّ ومجرور متعلّق ب (يردّ) ، (العمر) مضاف إليه مجرور (اللام) حرف جرّ (كي) حرف مصدريّ ونصب (لا) نافية (يعلم) مضارع منصوب، والفاعل هو (بعد) ظرف زمان منصوب متعلّق ب (يعلم) ، (علم) مضاف إليه مجرور (شيئا) مفعول به للمصدر علم [[ومفعول يعلم ضمير مستتر يعود على (شيئا) على سبيل التنازع.. وقد يصحّ العكس على مذهب الكوفيّين.]] . والمصدر المؤوّل (كي لا يعلم) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (يردّ) . (إنّ) حرف مشبّه بالفعل- ناسخ-، (الله) لفظ الجلالة اسم إنّ منصوب (عليم) خبر إنّ مرفوع (قدير) خبر ثان مرفوع. جملة: «الله خلقكم ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «خلقكم ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (الله) . وجملة: «يتوفّاكم ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة خلقكم. وجملة: «منكم من يردّ ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة مقدّرة مستأنفة. أي: منكم من يبقى سليم الجسم حتّى يموت ومنكم من يردّ ... وجملة: «يردّ ... » لا محلّ لها صلة الموصول (من) . وجملة: «لا يعلم» لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (كي) . وجملة: «إنّ الله عليم ... » لا محلّ لها استئنافيّة. (الواو) عاطفة (الله فضّل) مثل الله خلقكم (بعضكم) مفعول به منصوب و (كم) ضمير مضاف إليه (على بعض) جار ومجرور متعلّق ب (فضّل) ، (الفاء) عاطفة (ما) نافية عاملة ليس (الذين) اسم موصول في محلّ رفع اسم ما (فضّلوا) فعل ماض مبنيّ للمجهول مبنيّ على الضمّ.. و (الواو) نائب الفاعل (الباء) حرف جرّ زائد (رادّي) خبر ما منصوب محلّا مجرور لفظا، وعلامة الجرّ الياء (رزقهم) مضاف إليه مجرور، و (هم) مضاف إليه (على) حرف جرّ (ما) اسم موصول في محلّ جرّ متعلّق ب (رادّي) (ملكت) فعل ماض.. و (التاء) للتأنيث (أيمانهم) فاعل مرفوع.. و (هم) مضاف إليه، (الفاء) عاطفة (هم) ضمير منفصل مبتدأ (في) حرف جرّ و (الهاء) ضمير في محلّ جرّ متعلّق بحال من (سواء) وهو خبر مرفوع (الهمزة) للاستفهام الإنكاريّ التوبيخيّ (الفاء) عاطفة (بنعمة) جارّ ومجرور متعلّق ب (يجحدون) - بتضمينه معنى يكفرون (الله) لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور (يجحدون) مضارع مرفوع.. و (الواو) فاعل. وجملة: «الله فضّل..» لا محلّ لها معطوفة على جملة إنّ الله عليم. وجملة: «ما الذين فضّلوا» لا محلّ لها معطوفة على جملة الله فضّل. وجملة: «فضّلوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة: «ملكت أيمانهم» لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «هم فيه سواء» لا محلّ لها معطوفة على جملة ما الذين فضّلوا [[أو هي تعليل لجملة النفي المتقدّمة فلا محلّ لها.]] . وجملة: «يجحدون» لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: يشركون. به فيجحدون نعمته [[أو هي استئنافيّة غير معطوفة.]] . (الواو) عاطفة (الله جعل) مثل الله خلقكم.. (اللام) حرف جرّ و (كم) ضمير في محلّ جرّ متعلّق ب (جعل) [[بتضمينه معنى خلق.. أو متعلّق بمفعول ثان إن كان بمعنى صيّر.]] (من أنفسكم) جارّ ومجرور متعلّق ب (جعل) [[أو بمحذوف حال من أزواج.]] .. و (كم) مضاف إليه (أزواجا) مفعول به منصوب (الواو) عاطفة (جعل لكم من أزواجكم بنين) مثل جعل لكم من أنفسكم أزواجا، وعلامة النصب في بنين الياء، فهو ملحق بجمع المذكّر (الواو) عاطفة (حفدة) معطوف على بنين منصوب (الواو) عاطفة (رزقكم) مثل خلقكم (من الطيّبات) جارّ ومجرور متعلّق ب (رزقكم) ، (الهمزة) مثل الأولى (الفاء) عاطفة (بالباطل) جار ومجرور متعلّق ب (يؤمنون) وهو مثل يجحدون (الواو) عاطفة (بنعمة الله.. يكفرون) مثل بنعمة الله يجحدون و (هم) ضمير منفصل مبتدأ.. وجملة: «الله جعل ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الله فضّل.. وجملة: «جعل ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (الله) . وجملة: «جعل (الثانية) » في محلّ رفع معطوفة على جملة جعل (الأولى) . وجملة: «رزقكم ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة جعل. وجملة: «يؤمنون ... » لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: أيكفرون بالله الذي هذا شأنه ويؤمنون بالباطل.. [[أو هي استئنافيّة غير معطوفة.]] . وجملة: «هم يكفرون» لا محلّ لها معطوفة على جملة يؤمنون. وجملة: «يكفرون» في محلّ رفع خبر المبتدأ (هم) . (الواو) عاطفة (يعبدون) مثل يجحدون (من دون) جارّ ومجرور متعلّق بحال من ما (الله) لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور (ما) اسم موصول [[أو نكرة موصوفة، والجملة بعده نعت في محلّ نصب.]] في محلّ نصب مفعول به (لا) نافية (يملك) مضارع مرفوع، والفاعل هو وهو العائد (لهم) مثل لكم متعلّق بحال من (رزقا) وهو مفعول به منصوب (من السموات) جارّ ومجرور متعلّق بنعت ل (رزقا) [[أو متعلّق ب (رزقا) على أنّه مصدر.. ويجوز تعليقه بالفعل يملك.]] (الأرض) معطوف على السموات بالواو مجرور (شيئا) مفعول مطلق نائب عن المصدر أي: لا يملكون ملكا لا قليلا ولا كثيرا [[أو هو مفعول به للمصدر (رزقا) والسيوطيّ جعله بدلا من (رزقا) .. وردّ ذلك الجمل في حاشيته.]] ، (الواو) عاطفة (لا) نافية (يستطيعون) مضارع مرفوع.. و (الواو) فاعل والمفعول محذوف. وجملة: «يعبدون ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة يكفرون [[أو هي استئنافيّة بيانيّة لقوله أفبالباطل يؤمنون.]] وجملة: «لا يملك لهم رزقا..» لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «لا يستطيعون» لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة. * الصرف: (أرذل) ، اسم تفضيل من رذل الثلاثيّ، وزنه أفعل. (حفدة) ، جمع حافد، وهو المسرع في الخدمة، المسارع في الطاعة، وقيل ولد الولد، اسم على وزن اسم الفاعل، ووزن حفدة فعلة بفتحتين. * البلاغة: - الكناية: في قوله تعالى لِكَيْ لا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً الكلام كناية عن غاية النسيان، أي ليصير نساء، بحيث إذا كسب علما في شيء لم يلبث أن ينساه ويزول عنه علمه من ساعته. يقول لك: من هذا؟ فتقول: فلان، فما يلبث لحظة إلا سألك عنه. * الفوائد: - لِكَيْ لا يَعْلَمَ. في هذه الآية اجتمع ناصبان لام التعليل و «كي» ثم أعقبهما «لا» النافية، فحالت بين الناصب ومنصوبة الفعل المضارع، وهنا نلاحظ أمرين: الأول: أن «لا» لا تحول دون الناصب ومنصوبه. ولذلك نصب الفعل «يعلم» والثاني: أن الناصب هو «كي» لأنها أقرب إلى الفعل وألصق به من اللام. وقد يكون ثمة اجتهادات أخرى لمن شاء التوغّل في خلافات النحاة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.