الباحث القرآني

* الإعراب: (الله) لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع (وليّ) خبر مرفوع (الذين) اسم موصول في محلّ جرف مضاف إليه (آمنوا) فعل ماض مبنيّ على الضمّ.. والواو فاعل (يخرج) مضارع مرفوع و (هم) ضمير متّصل في محلّ نصب مفعول به، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو (من الظلمات) جارّ ومجرور متعلّق ب (يخرج) ، (إلى النور) جارّ ومجرور متعلّق ب (يخرج) ، (الواو) عاطفة (الذين) مثل الأول مبتدأ في محلّ رفع (كفروا) مثل آمنوا (أولياء) مبتدأ مرفوع و (هم) ضمير مضاف إليه (الطاغوت) خبر مرفوع (يخرجون) مضارع مرفوع وعلامة الرفع ثبوت النون.. والواو فاعل و (هم) ضمير مفعول به (من النور) جارّ ومجرور متعلّق ب (يخرج) ، (إلى الظلمات) جارّ ومجرور متعلّق ب (يخرج) ، (أولاء) اسم إشارة مبنيّ على الكسر في محلّ رفع مبتدأ و (الكاف) حرف خطاب (أصحاب) خبر مرفوع (النار) مضاف إليه مجرور (هم) ضمير منفصل في محلّ رفع مبتدأ (في) حرف جرّ و (ها) ضمير في محلّ جرّ متعلّق ب (خالدون) وهو خبر المبتدأ هم، مرفوع وعلامة الرفع الواو. جملة: «الله وليّ ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «آمنوا» لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الأول. وجملة: «يخرجهم» في محلّ نصب حال من الفاعل أو من المفعول. وجملة: «الذين كفروا..» لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. وجملة: «كفروا» لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الثاني. وجملة: «أولياؤهم الطاغوت» في محلّ رفع خبر المبتدأ (الذين) . وجملة: «يخرجونهم» في محلّ نصب حال من المبتدأ أو الخبر ... أو لا محلّ لها استئناف بيانيّ. وجملة: «أولئك أصحاب» لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «هم فيها خالدون» في محلّ نصب حال من أصحاب النار [[أو في محلّ رفع خبر ثان لاسم الإشارة المبتدأ أولئك.]] . * الصرف: (وليّ) ، صفة مشبّهة من فعل ولي يلي باب وثق وزنه فعيل، اجتمعت ياء فعيل مع لام الكلمة فشدّدت. جمعه أولياء (انظر الآية 107 من هذه السورة) . (الظلمات) ، جمع الظلمة، اسم بمعنى ذهاب النور، مشتقّ من ظلم يظلم الليل باب فرح، ووزن الظلمة فعلة بضمّ فسكون، وثمّة جمع آخر للظلمة هو ظلم بضمّ ففتح وظلمات بضمّ فسكون وظلمات بضم ففتح. (انظر الآية 17 من هذه السورة) . (النور) ، الاسم من نار ينور الشيء باب نصر وهو الضوء، وزنه فعل بضمّ فسكون، جمعه أنوار ونيران. * البلاغة: 1- إفراد النور لوحدة الحق كما أن جمع الظلمات لتعدد فنون الضلال. وهذا سرّ بلاغيّ عجيب. 2- الاستعارة التصريحية: في استعارة الظلمات والنور للضلال والهدى. - فإن قلت كيف يخرج الكفّار من النور مع أنهم لم يكونوا في نور. قلت: هذا فن عجيب من فنون البلاغة وهو نفي الشيء بإيجابه وفحواه أن المتكلم يثبت شيئا في كلامه وينفي ما هو من سببه مجازا، والمنفي في باطن الكلام حقيقة هو الذي أثبته.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.