الباحث القرآني

* الإعراب: (قلنا) فعل وفاعل (اهبطوا) فعل أمر مبنيّ على حذف النون.. والواو فاعل (من) حرف جرّ و (ها) ضمير متّصل في محلّ جرّ متعلّق ب (اهبطوا) . (جميعا) حال منصوبة أي مجتمعين (الفاء) استئنافيّة (إن) حرف شرط جازم (ما) زائدة (يأتينّ) مضارع مبنيّ على الفتح في محلّ جزم فعل الشرط و (النون) نون التوكيد الثقيلة و (كم) ضمير متّصل في محلّ نصب مفعول به (من) حرف جرّ و (النون) للوقاية و (الياء) ضمير في محلّ جرّ متعلّق ب (يأتينّ) ، (هدى) فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمّة المقدّرة على الألف، (الفاء) رابطة لجواب الشرط إن (من) اسم شرط جازم مبنيّ في محلّ رفع مبتدأ (تبع) فعل ماض والفاعل هو (هدى) مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدّرة على الألف و (الياء) مضاف اليه (الفاء) رابطة لجواب الشرط الثاني (لا) نافية مهملة [[أو عاملة عمل ليس، وخوف اسمها وعليهم خبرها.. هذا وإذا تكرّرت (لا) بالعطف يصحّ في المعطوف والمعطوف عليه الحالات التالية: 1- إن رفع المعطوف عليه- بإهمال لا أو بإعمالها عمل ليس- جاز في المعطوف وجهان: آ- البناء على الفتح. ب- الرفع. 2- إن نصب المعطوف عليه، أو بني على الفتح جاز في المعطوف ثلاثة أوجه: آ- النصب. ب- البناء على الفتح- ج- الرفع.]] . (خوف) مبتدأ مرفوع (على) حرف جرّ و (هم) ضمير متّصل في محلّ جرّ متعلّق بمحذوف خبر المبتدأ (الواو) عاطفة (لا) زائدة لتأكيد النفي (هم) ضمير منفصل في محلّ رفع مبتدأ (يحزنون) فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون و (الواو) ضمير متّصل في محلّ رفع فاعل. وجملة: «قلنا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «اهبطوا» في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «يأتينّكم» لا محلّ لها استئنافيّة [[يجوز أن تكون جواب شرط مقدّر، أي إن تهبطوا منها فإني أنعم عليكم بالهداية.]] . وجملة: «من تبع هداي» في محلّ جزم جواب الشرط إن مقترنة بالفاء. وجملة: «تبع هداي» في محلّ رفع خبر المبتدأ (من) [[يجوز أن يكون الخبر جملتي الشرط والجواب معا.]] . وجملة: «لا خوف عليهم» في محلّ جزم جواب الشرط (من) مقترنة بالفاء. وجملة: «هم يحزنون» في محل جزم معطوفة على جملة جواب الشرط. وجملة: «يحزنون» في محل رفع خبر المبتدأ (هم) . * الصرف: (خوف) مصدر سماعيّ لفعل خاف يخاف باب فرح، وزنه فعل بفتح فسكون. * الفوائد: «فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً.. 1- يكثر وقوع «ما» بعد «إن» الشرطية فتدغم فيها نطقا وكتابة كقوله تعالى «إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُما، أَوْ كِلاهُما فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ» وقوله تعالى: «فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ» وتسمّى في هذه الصورة «إن المؤكدة بما» . وثمة أنواع أخرى ل «إن» منها «إن» المخفّفة من الثقيلة، و «إن» النافية الناسخة و «إن» النافية التي لا تعمل «وإن» الشرطية التي لا تجزم وهي أقلها ورودا في كلام العرب والأفضل إهمالها ... 2- إذا وقع اسم الشرط مبتدأ كقولهم «مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ» ففي الخبر ثلاثة أقوال: الأول جملة فعل الشرط. والثاني جملة جواب الشرط والثالث الجملتان معا وهذا ما نرتاح اليه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.