الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) عاطفة (إذا آتينا) مثل إذ نجّيناكم [[في الآية (49) من هذه السورة.]] ، (موسى) مفعول به منصوب وعلامة النصب الفتحة المقدّرة على الألف (الكتاب) مفعول به ثان منصوب (الفرقان) معطوف بالواو على الكتاب منصوب مثله (لعلّكم تهتدون) مثل لعلّكم تشكرون في الآية السابقة. جملة: «آتينا ... » في محلّ جرّ بإضافة إذ إليها. وجملة: «لعلّكم تهتدون» لا محلّ لها تعليليّة. وجملة: «تهتدون» في محلّ رفع خبر لعلّ. * الصرف: (آتينا) ، المدّة منقلبة عن همزتين: الأولى مفتوحة والثانية ساكنة لأن المضارع يؤتي، وقد عادت الألف لام الكلمة الى أصلها لاتّصالها بضمير المتكلّم الجمع، وزن آتينا أفعلنا. (الفرقان) ، هو في الأصل مصدر سماعيّ لفعل فرق يفرق من بابي نصر وضرب، ثمّ جعل اسما للقرآن الكريم، وزنه فعلان بضمّ فسكون. (تهتدون) ، فيه إعلال بالحذف، وأصله تهتديون بضمّ الياء، والحذف فيه جرى مجرى (تشتروا) ، في الآية (41) . وزنه تفتعون.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.