الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) استئنافيّة (كذلك) متعلّق بمحذوف مفعول مطلق عامله أنزلناه [[يجوز أن تكون الكاف اسما بمعنى مثل، فهي في محلّ نصب مفعول مطلق نائب عن المصدر لأنّها صفته.]] ، (قرآنا) حال منصوبة [[جاز إعرابه حالا وهو جامد لكونه قد وصف.]] ، (فيه) متعلّق ب (صرّفنا) ، (من الوعيد) هو نعت لمنعوت مقدّر أي نوعا من الوعيد، أو وعيدا من الوعيد [[و (من) هي زائدة عند الأخفش، فالوعيد مفعول به منصوب محلّا.]] ، وفاعل (يحدث) ضمير يعود على القرآن (لهم) متعلّق ب (يحدث) [[يجوز أن يكون متعلّقا بحال من (ذكرا) - نعت تقدّم على المنعوت.]] . جملة: «أنزلناه ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «صرّفنا ... » لا محلّ لها معطوفة على أنزلناه. وجملة: «لعلّهم يتّقون ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ- أو تعليليّة- وجملة: «يتّقون ... » في محلّ رفع خبر لعلّ. وجملة: «يحدث ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة يتّقون. 114 (الفاء) عاطفة (الملك) نعت للفظ الجلالة مرفوع (الحقّ) نعت ثان للفظ الجلالة مرفوع (الواو) استئنافيّة (لا) ناهية جازمة (بالقرآن) متعلّق ب (تعجل) بحذف مضاف أي بتلاوته أو بإنزاله.. (من قبل) متعلّق ب (تعجل) ، (يقضى) مضارع مبنيّ للمجهول منصوب وعلامة النصب الفتحة المقدّرة على الألف (إليك) متعلّق ب (يقضى) ، (وحيه) نائب الفاعل مرفوع. والمصدر المؤوّل (أن يقضى ... ) في محلّ جرّ مضاف إليه. (الواو) عاطفة (ربّ) منادى مضاف منصوب وعلامة النصب الفتحة المقدّرة على ما قبل الياء المحذوفة للتخفيف و (الياء) المحذوفة مضاف إليه، و (النون) في (زدني) للوقاية، (علما) مفعول به ثان منصوب. جملة: «تعالى الله ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة أنزلناه. وجملة: «يقضى إليك وحيه ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) . وجملة: «لا تعجل ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «قل ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة لا تعجل. وجملة النداء: «ربّ ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «زدني ... » لا محلّ لها جواب النداء. * الصرف: (وحيه) ، يحتمل أن يكون مصدرا سماعيّا لفعل وحي يحي باب ضرب، وزنه فعل بفتح فسكون، ويحتمل أن يكون اسما عن الملك جبريل. * الفوائد: - ولا تعجل بالقراءة قبل أن يقضي إليك وحيه. ففي هذه الآية معنيان كريمان: الأول: يوصينا سبحانه بالتأني والتروي، وقد خلق الإنسان عجولا. فيريد أن يهدئ لدينا ثورة العجلة، ونضع مكانها التؤدة والسكينة، فذلك أدعى لنجاح الأعمال وإدراك مواطن الحق. الثاني: يطلب إلى رسوله التريث، حتى يتم جبريل رسالة الوحي التي نزل من شأنها، ليؤديها الرسول كاملة غير منقوصة، وغير مجزّأة وغير مبتورة، وغير مضطربة خشية أن يورثه ذلك تناقضا في البلاغ، وتضادّا في الأحكام. ويلحظ من خلال هذه الآية أن الرسول/ ﷺ/ كان حريصا على إبلاغ ما يوحى إليه بالسرعة الممكنة. وهنا تلعب الصفات البشرية في أي رسول دورها، إن سلبا، أو إيجابا، فأراد الله كبح جماح هذه الخاصة، وحمل الرسول/ ﷺ/ على الريث والأناة، وليت كلّا منا يفيد من هذه الآية حكمة، ومن هذا التوجيه الرباني قدوة وعبرة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.