الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) استئنافيّة (ما) نافية. جملة: «أضلّ فرعون ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «ما هدى ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. * البلاغة: 1- التهكم في قوله تعالى «وَما هَدى» والتهكم: أن يأتي بعبارة والمقصود عكس مقتضاها كقولهم «إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ» وغرضه وضعه بضد هذين الوضعين. وتوضيح معنى التهكم: قوله تعالى «وَما هَدى» من باب التلميح، وهو اشارة إلى ادعاء اللعين إرشاد القوم في قوله تعالى «وَما أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشادِ» فهو كمن ادعى دعوى وبالغ فيها، فإذا حان وقتها، ولم يأت بها قيل له: لم تأت بما ادعيت تهكما واستهزاء.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.