الباحث القرآني

* الإعراب: (الفاء) الأولى استئنافيّة (تولّوا) فعل ماض مبنيّ على الضمّ المقدّر على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين في محل جزم فعل الشرط.. و (الواو) فاعل (الفاء) الثانية رابطة لجواب. الشرط (على سواء) متعلّق بحال من الفاعل والمفعول أي مستوين في علمه (الواو) عاطفة (إن) . نافية و (الهمزة) للاستفهام (قريب) مبتدأ مرفوع [[يجوز أن يكون خبرا مقدّما والمصدر المؤوّل مبتدأ مؤخّر. (2، 3) أو اسم موصول والعائد محذوف.]] ، (أم) هي المتصلة عاطفة (ما) حرف مصدريّ «2» ، (توعدون) مضارع مبنيّ للمجهول.. و (الواو) نائب الفاعل. والمصدر المؤوّل (ما توعدون..) في محلّ رفع فاعل الصفة المشبّهة قريب سدّ مسدّ الخبر. جملة: «إن تولّوا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «قل ... » في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء. وجملة: «آذنتكم ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «إن أدري ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة مقول القول. وجملة: «أقريب.. ما توعدون» في محلّ نصب مفعول به لفعل أدري المعلّق بالاستفهام. وجملة: «توعدون ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما) . (من القول) متعلّق بحال من الجهر و (ما) حرف مصدريّ «3» . والمصدر المؤوّل (ما تكتمون) في محلّ نصب مفعول به عامله يعلم. وجملة: «إنّه يعلم ... » لا محلّ لها استئناف في حيّز القول. وجملة: «يعلم ... » في محلّ رفع خبر إنّ. وجملة: «يعلم (الثانية» في محلّ رفع معطوفة على جملة يعلم (الأولى) . وجملة: «تكتمون ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما) (الواو) عاطفة (إن أدري) مثل الأولى (لكم) متعلّق بنعت ل (فتنة) (متاع) خبر لمبتدأ محذوف [[وإذا تسلّط الترجّي على متاع كان معطوفا على فتنة.]] تقديره هو أو هذا (إلى حين) متعلّق بنعت ل (متاع) . وجملة: «إن أدري ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة إن أدري السابقة. وجملة: لعلّه فتنة ... » في محلّ نصب مفعول به عاملها أدري المعلّق بالترجّي [[النحويّون لا يعدّون الترجّي من جملة المعلقات ولكنّ ابن هشام والكوفيّين يعدّونه من تلك أخذا من أبي عليّ في التذكرة.]] . * البلاغة: الاستعارة التمثيلية: في قوله تعالى (فَقُلْ آذَنْتُكُمْ عَلى سَواءٍ» حيث شبه بمن بينه وبين أعدائه هدنة فأحس بغدرهم، فنبذ إليهم العهد، وشهر النبذ وأشاعه، وآذنهم جميعا بذلك «عَلى سَواءٍ» أي مستوين في الاعلام به.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.