الباحث القرآني

* الإعراب: (ربّ) مرّ إعرابه [[في الآية (89) من هذه السورة.]] ، (بالحقّ) متعلّق ب (احكم) وقد أقيمت الصفة مكان الموصوف أي احكم بحكمك الحقّ (الواو) واو العطف (الرحمن) خبر المبتدأ مرفوع (المستعان) خبر ثان مرفوع (ما) حرف مصدريّ [[أو اسم موصول والعائد محذوف، والجملة بعده صلة له.]] . والمصدر المؤوّل (ما تصفون..) في محلّ جرّ بحرف الجرّ متعلّق ب (المستعان) . جملة: «قال ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «ربّ احكم ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «احكم ... » لا محلّ لها جواب النداء. وجملة: «ربّنا الرحمن ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة مقول القول. * الفوائد: - التعليق عن العمل: وهو إبطال عمل الأفعال التي تنصب مفعولين لفظا لا محلا. ومن المعلقات: 1- لام الابتداء: نحو «لقد علموا لمن اشتراه ماله في الآخرة من خلاق» . 2- لام القسم: كقول لبيد: ولقد علمت لتأتينّ منيتي ... إن المنايا لا تطيش سهامها 3- ما النافية: نحو «لَقَدْ عَلِمْتَ ما هؤُلاءِ يَنْطِقُونَ» . 4- لا وإن النافيتان. 5- الاستفهام: نحو: الآية (وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ) إلخ وكذلك: ما كنت أدري قبل عزّة ما البكا ... ولا موجعات القلب حتى تولت
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.