الباحث القرآني

* الإعراب: (الهمزة) للاستفهام الإنكاريّ (الواو) استئنافيّة [[هي عند المعربين للعطف على مقدّر.]] ، وعلامة الجزم في (ير) حذف حرف العلّة.. والمصدر المؤوّل (أنّ السموات..) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي يرى. (الواو) استئنافيّة (من الماء) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان عامله جعلنا [[يتعلّق الجارّ ب (جعلنا) بتضمينه معنى خلقنا، أو بحال. (2، 4) أو متعلّق ب (جعلنا) بتضمينه معنى خلقنا.. أو متعلّق بحال من فجاج.]] ، (الهمزة) للاستفهام التوبيخيّ (الفاء) عاطفة (لا) نافية.. جملة: «لم ير الذين ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «كفروا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة: «كانتا رتقا ... » في محلّ رفع خبر أنّ. وجملة: «ففتقناهما ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة كانتا. وجملة: «جعلنا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «يؤمنون ... » لا محلّ لها معطوفة على مستأنف مقدّر أي: أجهلوا فلا يؤمنون. (الواو) عاطفة (في الأرض) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان «2» ، (أن) حرف مصدريّ ونصب (بهم) متعلّق ب (تميد) . والمصدر المؤوّل (أن تميد..) في محلّ نصب مفعول لأجله [[أو في محلّ جرّ بلام مقدّرة مع لا أي: لئلّا تميد، والجارّ والمجرور متعلّق ب (جعلنا) .]] بحذف مضاف أي خشية أن تميد بهم. (فيها) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان «4» ، (سبلا) بدل من (فجاجا) [[يجوز أن يكون (سبلا) المفعول الأول و (فجاجا) حالا منه- نعت تقدّم على المنعوت-.]] . وجملة: «جعلنا ... (الثانية) » لا محلّ لها معطوفة على جملة جعلنا.. (الأولى) . وجملة: «تميد ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) . وجملة: «جعلنا ... (الثالثة) » لا محلّ لها معطوفة على جملة جعلنا (الأولى) . وجملة: «لعلّهم يهتدون ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ- أو تعليليّة- وجملة: «يهتدون ... » في محلّ رفع خبر لعلّ. (سقفا) مفعول به ثان منصوب (الواو) استئنافيّة (عن آياتها) متعلّق ب (معرضون) . وجملة: «جعلنا.. (الرابعة) » لا محلّ لها معطوفة على جملة جعلنا الأولى. وجملة: «هم.. معرضون» لا محلّ لها استئنافيّة. * الصرف: (رتقا) ، هو بلفظ المصدر لفعل رتق الثلاثيّ وهو بمعنى المفعول أو على تقدير ذواتي رتق.. وزنه فعل بفتح فسكون. (فجاجا) ، جمع فجّ اسم للطريق الواسع بين جبلين، وزنه فعل بفتح فسكون، وقد يحمل معنى الوصف كما جاء في قوله تعالى: لِتَسْلُكُوا مِنْها سُبُلًا فِجاجاً (سورة نوح- الآية 20) ، ووزن فجاج فعال بكسر الفاء. (محفوظا) ، اسم مفعول من حفظ الثلاثيّ باب فرح، وزنه مفعول، وهو إمّا أن يكون على حقيقته أي محفوظا عن كلّ فساد، أو هو مجاز عقليّ بمعنى حافظ. * الفوائد: كل وبعض: يرى سيبويه والجمهور، أن هاتين اللفظتين معرفتان. واستدل على ذلك بمجيء الحال فيهما. وأنكر الفارسي ذلك، وقال: لو كانا معرفتين لكان النصف والثلث والربع معارف، فهي على تقدير مضاف أيضا. وقد ردّ الجمهور كلام الفارسي بأن العرب كثيرا ما تحذف المضاف وتلحظه أو لا تلحظه، فإذا لحظته بقي المضاف معرفة، وصحّ مجيء الحال فيه، وإلا فلا.. 33-
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.