الباحث القرآني

* الإعراب: (الهمزة) للاستفهام (بالحقّ) متعلّق ب (جئتنا) [[أو متعلّق بمحذوف حال من فاعل جئت.]] ، (أم) المتّصلة حرف عطف (من اللاعبين) متعلّق بمحذوف خبر المبتدأ أنت. جملة: «قالوا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «أجئتنا ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «أنت من اللاعبين ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة جئتنا. * الفوائد: - أم العاطفة: هي على نوعين: متصلة ومنفصلة. أ- المتصلة: هي التي يكون ما بعدها متصلا بما قبلها، ومشاركا له في الحكم. وهي التي تقع بعد همزة الاستفهام أو همزة التسوية: مثال همزة الاستفهام: أعليّ في الدار أم خالد؟ ومثال همزة التسوية: «سَواءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ» وقد سمّيت متصلة لأن ما قبلها وما بعدها لا يستغنى بأحدهما عن الآخر. ب- المنقطعة: هي التي تكون لقطع الكلام الأول واستئناف ما بعده، ومعناها الإضراب، كقوله تعالى: «هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُماتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكاءَ» . ملاحظة: قد تتضمن «أم» المنقطعة معنى الاستفهام الإنكاري إلى جانب الإضراب نحو «أَمْ لَهُ الْبَناتُ وَلَكُمُ الْبَنُونَ» !
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.