الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) استئنافيّة (به) متعلّق بحال من (كيدا) ، (الفاء) عاطفة (الأخسرين) مفعول به ثان منصوب. جملة: «أرادوا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «جعلناهم ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. (الواو) عاطفة في الموضعين (لوطا) معطوف على ضمير الغائب في (نجّيناه) ، (إلى الأرض) متعلّق بفعل نجّيناه بتضمينه معنى أوصلناه (التي) اسم موصول مبنيّ في محلّ جرّ نعت للأرض (فيها) متعلّق ب (باركنا) [[أو متعلّق بحال من العالمين.]] ، (للعالمين) متعلّق ب (باركنا) ، وعلامة الجرّ الياء، فهو ملحق بجمع المذكّر السالم. وجملة: «نجّيناه ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة أرادوا أو جملة جعلناهم. وجملة: «باركنا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (التي) . (الواو) عاطفة في المواضع الثلاثة (له) متعلّق ب (وهبنا) ، (نافلة) حال منصوبة من يعقوب (كلا) مفعول به مقدّم منصوب (صالحين) مفعول به ثان منصوب وعلامة النصب الياء. وجملة: «وهبنا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة أرادوا أو جعلناهم. وجملة: «جعلنا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة أرادوا أو جعلناهم. (الواو) عاطفة في المواضع الخمسة (أئمّة) مفعول به ثان منصوب (بأمرنا) متعلّق ب (يهدون) بتضمينه معنى يدعون (إليهم) متعلّق ب (أوحينا) ، (لنا) متعلّق ب (عابدين) خبر كانوا. وجملة: «جعلناهم ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة جعلناهم الأولى. وجملة: «يهدون ... » في محلّ نصب نعت لأئمّة. وجملة: «أوحينا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة جعلناهم. وجملة: «كانوا لنا عابدين» لا محلّ لها معطوفة على جملة جعلناهم. * الصرف: (فعل) ، مصدر سماعيّ للثلاثيّ فعل باب فتح، وزنه فعل على لفظه بكسر فسكون. * الفوائد: - الأرض التي باركنا فيها: هي بيت المقدس والقرى حوله. هي جزء من فلسطين. وقيل: كورة من أرض الشام. وفي كلمة فلسطين قولان: إما ملحقة بجمع المذكر السالم، فتعرب إعرابه، وإما ممنوعة من الصرف، فتجر بالفتحة نيابة عن الكسرة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.