الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) استئنافيّة (زكريّا إذ نادى) مثل نوحا إذ نادى [[في الآية (76) من هذه السورة.]] ، (ربّ) منادى مضاف منصوب وعلامة النصب الفتحة المقدّرة على ما قبل الياء المحذوفة للتخفيف.. و (الياء) المحذوفة مضاف إليه (لا) ناهية جازمة و (النون) للوقاية في (تذرني) ، (فردا) حال منصوبة من ضمير المتكلّم [[أو مفعول به ثان إذا جعل فعل تذر من أفعال التحويل.]] ، (الواو) عاطفة.. جملة: « (اذكر) زكريّا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «نادى ... » في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «النداء وجوابه ... » لا محلّ لها تفسير لفعل النداء [[أو في محلّ نصب مقول القول لقول مقدّر أي قائلا.]] . وجملة: «لا تذرني ... » لا محلّ لها جواب النداء. وجملة: «أنت خير ... » لا محلّ لها معطوفة على مقدّر أي: وارزقني وارثا وأنت خير ... (الفاء) عاطفة (له) متعلّق ب (استجبنا) ، و (له) الثاني متعلّق ب (وهبنا) ، و (له) الثالث متعلّق ب (أصلحنا) (في الخيرات) متعلّق ب (يسارعون) ، (رغبا) مصدر في موضع الحال [[أو مفعول مطلق نائب عن المصدر يلاقي فعله في المعنى أي يرغبون فينا رغبا ويرهبوننا رهبا.. أو مفعول لأجله.]] منصوب أي راغبين (لنا) متعلّق ب (خاشعين) . وجملة: «استجبنا ... » في محلّ جرّ معطوفة على جملة نادى. وجملة: «وهبنا ... » في محلّ جرّ معطوفة على جملة استجبنا. وجملة: «أصلحنا ... » في محلّ جرّ معطوفة على جملة استجبنا. وجملة: «إنّهم كانوا ... » لا محلّ لها تعليليّة. وجملة: «كانوا يسارعون ... » في محلّ رفع خبر إنّ. وجملة: «يسارعون ... » في محلّ نصب خبر كانوا. وجملة: «يدعوننا ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة يسارعون. وجملة: «كانوا لنا خاشعين» في محلّ رفع معطوفة على جملة كانوا يسارعون. * الصرف: (رغبا) ، مصدر سماعيّ لفعل رغب يرغب إليه باب فرح بمعنى ابتهل، وزنه فعل بفتحتين، وثمّة مصادر أخرى للفعل هي رغبى بفتح الراء وضمها وسكون الغين، ورغبة بفتح الراء وضمّها وسكون الغين، ورغبوت بفتحتين، ورغبان بفتحتين، ورغباء بفتح فسكون. (رهبا) ، مصدر سماعيّ لفعل رهب يرهب باب فرح وزنه فعل بفتحتين، وثمّة مصادر أخرى للفعل هي: رهبة بفتح الراء وسكون الهاء، ورهب بضمّ الراء وفتحها وسكون الهاء، ورهبان بضمّ فسكون وبفتحتين.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.