الباحث القرآني

* الإعراب: (الفاء) عاطفة (من) اسم شرط جازم مبنيّ في محلّ رفع مبتدأ، خبره جملة الشرط (من الصالحات) متعلّق ب (يعمل) ومن تبعيضيّة (الواو) حالية (الفاء) رابطة لجواب الشرط (لا) نافية للجنس (كفران) اسم لا مبنيّ على الفتح في محلّ نصب (لسعيه) متعلّق بمحذوف خبر لا (الواو) عاطفة (له) متعلّق ب (كاتبون) بحذف مضاف أي لأعماله، وقد يعود الضمير على السعي فلا تقدير. جملة: «من يعمل ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة كلّ إلينا راجعون [[في الآية السابقة (93) .]] . وجملة: «يعمل من الصالحات» في محلّ رفع خبر المبتدأ (من) . وجملة: «هو مؤمن ... » في محلّ نصب حال من فاعل يعمل. وجملة: «لا كفران لسعيه ... » في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء. وجملة: «إنّا له كاتبون» في محلّ جزم معطوفة على جملة لا كفران لسعيه. * الصرف: (كفران) ، مصدر سماعيّ لفعل كفر الثلاثيّ مثل الكفر، وزنه فعلان بضمّ فسكون. (كاتبون) ، جمع كاتب، اسم فاعل من كتب الثلاثيّ، وزنه فاعل والجمع فاعلون. * الفوائد: - فَلا كُفْرانَ لِسَعْيِهِ: 1- «لا الحجازية» وهي التي تعمل عمل ليس قليلا عند الحجازيين. ولا تعمل مطلقا عند التميميين. 2- وقد تنفي الوحدة، وقد تنفي الجنس. 3- ويشترط في إعمالها ما يشترط في إعمال «ما» . وسنفصل ذلك في موطن آخر بعونه تعالى. 4- الغالب في خبرها أن يكون محذوفا، كما في هذه الآية «فَلا كُفْرانَ لِسَعْيِهِ» والتقدير: - لا كفران كائن لسعيه- ونحو قول سعد بن مالك، جدّ طرفة بن العبد. من صدّ عن نيرانها ... فأنا ابن قيس لا براح وقد يذكر الخبر صريحا، نحو قول الشاعر: تعزّ فلا شيء على الأرض باقيا ... ولا وزر مما قضى الله واقيا
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.