الباحث القرآني

* الإعراب: (في بيوت) متعلّق ب (يسبّح) ، ونائب الفاعل لفعل (ترفع) ضمير يعود على بيوت (الواو) عاطفة (فيها) متعلّق ب (يذكر) ، (اسمه) نائب الفاعل لفعل يذكر.. والمصدر المؤوّل (أن ترفع) في محلّ جرّ بحرف جرّ محذوف أي في أن ترفع، متعلّق ب (أذن) ، (له) متعلّق ب (يسبّح) ، (فيها) الثاني متعلّق ب (يسبّح) مؤكّدا الجارّ الأول: في بيوت (بالغدوّ) متعلّق ب (يسبّح) . جملة: «أذن الله ... » في محلّ جرّ نعت لبيوت. وجملة: «ترفع ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) . وجملة: «يذكر فيها اسمه ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة صلة الموصول الحرفيّ. وجملة: «يسبّح ... » لا محلّ لها استئنافيّة. 37- 38- (رجال) فاعل يسبّح مرفوع (لا) نافية، والثانية زائدة لتأكيد النفي و (بيع) معطوف على تجارة بالواو (عن ذكر) متعلّق ب (تلهيهم) ، (يوما) مفعول به منصوب (فيه) متعلّق ب (تتقلّب) ، (اللام) الأظهر أنّها لام العاقبة (يجزيهم) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام (ما) حرف مصدريّ [[أو اسم موصول في محلّ جرّ، والعائد محذوف أي عملوه، والجملة بعده صلة.]] . والمصدر المؤوّل (ما عملوا..) في محلّ جرّ مضاف إليه. والمصدر المؤوّل (أن يجزيهم..) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (يسبّح) أو متعلّق ب (يخافون) [[يجوز تعليقه بفعل محذوف.. أي: فعلوا ذلك ليجزيهم.]] . (من فضله) متعلّق ب (يزيدهم) ، (الواو) استئنافيّة (بغير) متعلّق بحال من فاعل يرزق. وجملة: «لا تلهيهم تجارة ... » في محلّ رفع نعت لرجال. وجملة: «يخافون ... » في محلّ رفع نعت ثان لرجال [[يجوز أن تكون في محلّ نصب حال من ضمير المفعول في تلهيهم. أو هي استئناف بيانيّ لا محلّ لها.]] . وجملة: «تتقلّب فيه القلوب» في محلّ نصب نعت ل (يوما) . وجملة: «يجزيهم الله..» لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر. وجملة: «عملوا ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما) . وجملة: «يزيدهم ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة يجزيهم. وجملة: «الله يرزق ... » لا محلّ لها استئنافيّة في حكم التعليل. وجملة: «يرزق ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (الله) . وجملة: «يشاء ... » لا محلّ لها صلة الموصول (من) . * الفوائد: قوله تعالى «فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ إلخ» كثرت أقوال النحاة حول تعليق الجار والمجرور «في بيوت» . وسبب هذا الاختلاف طول الفصل بين المتعلق والمتعلق به، ورغم كثرة الخلاف، وتعدد الأقوال، فإننا نختار لك منها أهمها: أ- مثل بأنهما متعلقان بصفة للمشكاة. ب- وقيل بصفة للمصباح. ج- وقيل متعلقان بالفعل «يوقد» د- وقيل بمحذوف تقديره «سبحوه في بيوت» هـ- وقيل إنهما متعلقان ب «حال» للمصباح والزجاجة والكوكب، تقديره «وهو في بيوت» . ووقيل متعلقان ب «توقد» ، أي توقد في بيوت. فاختر من بين هذه الآراء ما يحلو لك، وتجده أقرب للذوق والواقع. والحقيقة أن طول الفصل يجعلنا نفضل تقدير محذوف، على أن نعود بالتعليق لأول الآية التي ملأت نصف الصفحة وزيادة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.