الباحث القرآني

* الإعراب: (في ذلك) متعلّق بخبر إنّ (اللام) لام التوكيد (عبرة) اسم إنّ منصوب (لأولي) متعلّق ب (عبرة) . جملة: «يقلّب الله ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «إنّ في ذلك لعبرة» لا محلّ لها تعليليّة. 45- (الواو) عاطفة (من ماء) متعلّق ب (خلق) ، (الفاء) عاطفة تفريعيّة (منهم) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (من) في المواضع الثلاثة (على بطنه) متعلّق ب (يمشي) الأول (على رجلين) متعلّق ب (يمشي) الثاني (على أربع) متعلّق ب (يمشي) الثالث (ما) اسم موصول في محلّ نصب مفعول به (على كلّ) متعلّق ب (قدير) . وجملة: «الله خلق ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة يقلّب. وجملة: «خلق ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (الله) . وجملة: «منهم من يمشي ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الله خلق. وجملة: «يمشي (الأولى) » لا محلّ لها صلة الموصول (من) الأول. وجملة: «منهم من يمشي (الثانية) » لا محلّ لها معطوفة على جملة منهم من (الأولى) . وجملة: «يمشي (الثانية) » لا محلّ لها صلة الموصول (من) الثاني. وجملة: «منهم من يمشي (الثالثة) » لا محلّ لها معطوفة على (منهم من..) الأولى. وجملة: «يمشي (الثالثة) » لا محلّ لها صلة الموصول (من) الثالث. وجملة: «يخلق الله ... » لا محلّ لها استئناف مؤكّد لمضمون ما سبق. وجملة: «يشاء ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «إنّ الله ... قدير» لا محلّ لها تعليليّة. * البلاغة: 1- المجاز: في قوله تعالى «فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلى بَطْنِهِ» كالحيات والسمك. وتسمية حركتها مشيا، مع كونها زحفا، مجاز للمبالغة في إظهار القدرة، وأنها تزحف بلا آلة كشبه المشي وأقوى، ويزيد ذلك حسنا ما فيه من المشاكلة، لذكر الزاحف مع الماشي. 2- التنكير: في قوله تعالى «مِنْ ماءٍ» . نكّر الماء، لأن المعنى أنه خلق كل دابة من نوع من الماء مختص بتلك الدابة. أو خلقها من ماء مخصوص وهو النطفة، ثم خالف بين المخلوقات من النطفة، فمنها هوام بهائم، ومنها ناس. فالمقصد إذا أن شيئا واحدا تكونت منه بالقدرة أشياء مختلفة. 3- التغليب: في قوله تعالى «فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلى بَطْنِهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلى رِجْلَيْنِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلى أَرْبَعٍ» تذكير الضمير في «منهم» لتغليب العقلاء، وبنى على تغليبهم في الضمير التعبير بمن واقعة على ما لا يعقل، وظاهر بعض العبارات يشعر باعتبار التغليب في (كل دابة) وليس بمراد، بل المراد أن ذلك لما شمل العقلاء وغيرهم، على طريق الاختلاط، لزم اعتبار ذلك في الضمير العائد عليه وتغليب العقلاء فيه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.