الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) استئنافيّة (لكم) متعلّق ب (جعل) [[أو متعلّق بحال من (لباسا) - نعت تقدّم على المنعوت-]] ، (الواو) عاطفة (النوم سباتا) معطوفان على (الليل لباسا) [[أو هما مفعولان لفعل جعل مقدّرا والعطف حينئذ من عطف الجمل.]] ، (نشورا) مفعول به ثان منصوب. جملة: «هو الذي ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «جعل ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) . وجملة: «جعل (الثانية) » لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة. (48) (الواو) عاطفة (بشرا) حال منصوبة من الرياح (بين) ظرف منصوب متعلّق ب (بشرا) ، (يدي) مضاف إليه مجرور وعلامة الجرّ الياء (الواو) عاطفة (من السماء) متعلّق ب (أنزلنا) . وجملة: «هو الذي ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الاستئناف. وجملة: «أرسل ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) الثاني. وجملة: «أنزلنا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة، فيها التفات. (49) (اللام) لام التعليل (نحيي) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام (به) متعلّق ب (نحيي) والباء سببيّة.. والمصدر المؤوّل (أن نحيي..) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (أنزلنا) . (الواو) عاطفة (نسقيه) مضارع منصوب معطوف على فعل نحيي ... والهاء مفعول به ثان (ممّا) متعلّق بحال من (أنعاما وأناسيّ) ، واستعمل ما للتغليب (أنعاما) مفعول به أوّل منصوب لفعل نسقي، ومنع أناسيّ من التنوين لأنه تكسير على صيغة منتهى الجموع. وجملة: «نحيي ... » لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر. وجملة: «نسقيه ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة صلة الموصول الحرفيّ. وجملة: «خلقنا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . * الصرف: (سباتا) ، مصدر سبت يسبت، باب نصر وباب ضرب، وزنه فعال بضمّ الفاء. (طهورا) ، صفة مشبّهة من الثلاثيّ طهر يطهر، باب نصر وباب كرم، وزنه فعول بفتح الفاء. أو مصدر طهر استعمل صفة للمبالغة. (49) بلدة: اسم جامد للمدينة جاء منتهيا بالتاء وقد تحذف وزنه فعلة بفتح فسكون. (ميتا) ، جاء اللفظ مذكّرا وكان حقّه التأنيث لأنه يستوي فيه التأنيث والتذكير، أو جاء مذكّرا مراعى فيه معنى البلدة وهو المكان. (أناسيّ) ، جمع إنسان، وأصله أناسين كسرحان وسراحين، ثمّ أبدلت النون ياء وأدغمت مع الياء الأخرى، وقيل هو جمع إنسيّ- وهو قول الفرّاء- فوزنه على القول الأول فعالين، وعلى القول الثاني فعاليّ والقول الأول أرجح. * البلاغة: التشبيه: في قوله تعالى جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِباساً وَالنَّوْمَ سُباتاً. شبه الليل باللباس الساتر، والنوم واليقظة شبههما بالموت والحياة. التقديم والتأخير: في قوله تعالى لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَيْتاً وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنا أَنْعاماً وَأَناسِيَّ كَثِيراً. قدم إحياء الأرض وسقي الأنعام على سقي الأناسي، لأن حياة الأناسي بحياة أرضهم وحياة أنعامهم. فقدم ما هو سبب حياتهم وتعيشهم على سقيهم، ولأنهم إذا ظفروا بما يكون سقيا أرضهم ومواشيهم، لم يعدموا سقياهم. * الفوائد: - جعل: فعل يفيد الرجحان، وينصب مفعولين، بشرط ألا يكون للخلق والإيجاد، ولا للإيجاب، نحو: جعلت له كذا، بمعنى أوجبت: أ- الرجحان نحو: «وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً» . ب- وقد تفيد التصيير، وهو الانتقال من حالة إلى أخرى، نحو «فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً» . ثانيا: من الأفعال النواسخ التي تفيد الشروع، وتعمل عمل كان، إلا أنّ خبرها يجب أن يكون جملة فعليّة فعلها مضارع. وشذّ مجيء الجملة الاسمية خبرا لها نحو: وقد جعلت قلوص بني سهيل ... من الأكوار مرتعها قريب - وتأتي جعل فعلا ماضيا، على الأصل. وقد يأتي منها الفعل المضارع على قلّة. ثالثا: عند ما تأتي جعل بمعنى أوجد، تتعدّى إلى مفعول واحد، كقوله تعالى: وَجَعَلَ الظُّلُماتِ وَالنُّورَ أي خلقها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.