الباحث القرآني

* الإعراب: فاعل (قال) ضمير يعود على الله (كلّا) حرف ردع وزجر (الفاء) عاطفة (بآياتنا) متعلّق بحال من فاعل اذهبا أي متلبّسين بآياتنا (معكم) ظرف منصوب متعلّق ب (مستمعون) ، [[سبق الكلام بالجمع للتعظيم.]] . جملة: «قال ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ ... ومقول القول مقدر دلّ عليه حرف الردع أي ارتدع عن الخوف ... وجملة: «اذهبا ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة مقول القول المقدّرة. وجملة: «إنّا معكم مستمعون ... » لا محلّ لها تعليليّة ... (16) (الفاء) عاطفة في الموضعين، (رسول) خبر إنّ، وقد أفرد لأنه من الألفاظ التي يستوي فيها الإفراد والتثنية والجمع كالطفل والضيف [[أو أنّ كلّ واحد منّا رسول إليك.]] . وجملة: «ائتيا ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة اذهبا.. وجملة: «قولا ... » في محلّ نصب معطوفة على جملة ائتيا. وجملة: «إنّا رسول ... » في محلّ نصب مقول القول. (17) (أن) حرف تفسير [[لما في كلمة (رسول) من معنى القول دون حروفه، ويجوز أن يكون حرفا مصدريّا، والمصدر المؤوّل في محلّ جرّ بباء محذوفة متعلّق برسول.]] ، (معنا) ظرف منصوب متعلّق ب (أرسل) ، (بني) مفعول به منصوب وعلامة النصب الياء فهو ملحق بجمع المذكّر السالم. وجملة: «أرسل ... » لا محلّ لها تفسيريّة.. * الصرف: (مستمعون) ، جمع مستمع، اسم فاعل من الخماسيّ استمع، وزنه مفتعل بضمّ الميم وكسر العين. * البلاغة: المجاز: في قوله تعالى إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ الاستماع في حقه عز وجل مجاز عن السمع، اختير للمبالغة، لأن فيه تسليما للإدراك، وهو مما ينزه الله تعالى عنه سواء كان بحاسة أم لا. وقال بعضهم: «إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ» جملة استعارة تمثيلية، مثل سبحانه حاله عز وجل، بحال ذي شوكة قد حضر مجادلة قوم يستمع ما يجري بينهم، ليمد أولياءه ويظهرهم على أعدائهم، مبالغة في الوعد بالإعانة. * الفوائد: - كلّا: قال سيبويه: «وأما كلّا فردع وزجر» لا معنى لها عندهم غير ذلك. وأقرب ما يقال فيها كما يقول ابن فارس: إن كلّا تقع في تصريف الكلام على أربعة أوجه: الرّدّ، والردع، وصلة اليمين، وافتتاح الكلام بها مثل «ألا» . وفي القرآن الكريم أمثلة على هذه الأقسام الأربعة فلا تتعجّل ... ! - كلمة «رسول» : يجوز أن تكون صفة للواحد والتثنية والجمع، مثلها مثل المصادر، حتى قيل: إنّ «الرسول» بمعنى الرسالة، ولذلك اعتبر من المصادر. والله أعلم ... !
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.