الباحث القرآني

* الإعراب: (الفاء) استئنافيّة، وفاعل (ألقى) ضمير يعود على موسى عليه السّلام (الفاء) عاطفة (إذا) حرف فجاءة (مبين) نعت لثعبان مرفوع. جملة: «ألقى عصاه ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «هي ثعبان ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. (33) (الواو) عاطفة (للناظرين) متعلّق بمحذوف خبر ثان للمبتدأ هي أي مبهرة [[جاء الخبر كونا خاصّا لأنه مؤكّد لمعنى الخبر الأول.]] . وجملة: «نزع ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. وجملة: «هي بيضاء ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة نزع. * الفوائد: إذا الفجائية: مرّ معنا أن «إذا» تكون تفسيرية وظرفية وفجائية. ونحب هنا أن نؤكّد على إذا الفجائية. أ- فهي تختص بالجمل الاسمية، ولا تحتاج إلى جواب، ولا تقع في ابتداء الكلام، ومعناها الحال، والأرجح أنها حرف، نحو قوله تعالى: فَأَلْقاها فَإِذا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعى. وقوله في الآية التي نحن بصددها «فَأَلْقى عَصاهُ فَإِذا هِيَ ثُعْبانٌ مُبِينٌ» «وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذا هِيَ بَيْضاءُ لِلنَّاظِرِينَ» . ب- وتكون جوابا للجزاء، مثلها مثل الفاء. قال الله تعالى وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِما قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذا هُمْ يَقْنَطُونَ. ج- وقد تسد مسدّ الخبر، نحو «جئتك فإذا أخوك» «التقدير جئتك فإذا أخوك موجود» .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.