الباحث القرآني

* الإعراب: (عليهم) متعلّق ب (ننزّل) ، (من السماء) متعلّق ب (ننزّل) [[أو متعلّق بمحذوف حال من آية.]] ، (الفاء) عاطفة (لها) متعلّق بالخبر خاضعين. جملة: «نشأ ... » لا محلّ لها استئناف تعليليّ. وجملة: «ننزّل ... » لا محلّ لها جواب شرط غير مقترنة بالفاء. وجملة: «ظلّت أعناقهم ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الجواب [[يجوز أن تكون مقطوعة على الاستئناف فلا محلّ لها.]] . (5) (الواو) عاطفة (ما) نافية (ذكر) مجرور لفظا مرفوع محلا فاعل يأتيهم (من الرحمن) متعلّق بنعت لذكر [[أو متعلّق بمحدث، ومن فيهما بيانيّة، أو متعلّق ب (يأتيهم) ، ومن لابتداء الغاية.]] (إلّا) أداة حصر (عنه) متعلّق بالخبر معرضين. وجملة: «ما يأتيهم ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة إن نشأ. وجملة: «كانوا عنه معرضين..» في محلّ نصب حال من ضمير الغائب المفعول. (6) (الفاء) تعليليّة (قد) حرف تحقيق (الفاء) الثانية رابطة لجواب شرط مقدّر (السين) حرف استقبال (ما) اسم موصول مبنيّ في محلّ جرّ مضاف إليه (به) متعلّق ب (يستهزئون) . وجملة: «كذّبوا ... » لا محلّ لها تعليليّة. وجملة: «يأتيهم ... » جواب شرط مقدّر أي إن يكذّبوا فسيأتيهم ... وجملة: «كانوا به يستهزئون» لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «يستهزئون» في محلّ نصب خبر كانوا. * الصرف: (خاضعين) ، جمع خاضع اسم فاعل من الثلاثي خضع وزنه فاعل والجمع فاعلين. * البلاغة: المخالفة في العطف: في قوله تعالى فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ. قوله تعالى فظلّت معطوف على الجزاء الذي هو ننزل، لأنه لو قيل: أنزلنا، لكان صحيحا. ولعله كان مما يقتضيه السياق. ولكنه خولف لأن في عطف الماضي على المستقبل إشعارا بتحقيقه وأنه كائن لا محالة، لأن الفعل الماضي يدل على وجود الفعل وكونه مقطوعا، وله في القرآن نظائر سترد في مواضعها. المجاز العقلي: في قوله تعالى أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ. فقد يقال كيف صح مجيء خاضعين خبرا عن الأعناق، والخضوع من خصائص العقلاء، وقد كان أصل الكلام «فظلوا لها خاضعين» . والسر في ذلك، أنه لما وصفت بالخضوع الذي هو للعقلاء قيل خاضعين، كما تقدم في قوله تعالى لِي ساجِدِينَ
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.