الباحث القرآني

* الإعراب: (الفاء) عاطفة (لمّا) ظرف بمعنى حين متضمّن معنى الشرط متعلّق بالجواب قال، وفاعل (جاء) ضمير يعود على رسول الملكة (سليمان) مفعول به منصوب، ومنع من التنوين للعلمية وزيادة ألف ونون (الهمزة) للاستفهام الإنكاريّ التوبيخيّ، والنون الثانية في (تمدّونن) للوقاية قبل ياء المتكلّم المحذوفة للتخفيف (بمال) متعلّق بفعل تمدّونن (الفاء) تعليليّة (ما) اسم موصول مبتدأ في محلّ رفع، خبره (خير) ، (ممّا) متعلّق بخير (بل) للإضراب الانتقاليّ (بهديّتكم) متعلّق ب (تفرحون) . جملة: «جاء ... » في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «قال ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. وجملة: «تمدّونن ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «ما آتاني الله ... » لا محلّ لها تعليليّة. وجملة: «آتاني الله ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الأول. وجملة: «آتاكم ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الثاني. وجملة: «أنتم ... تفرحون» لا محلّ لها استئناف في حيّز القول. وجملة: «تفرحون» في محلّ رفع خبر المبتدأ (أنتم) . (37) (إليهم) متعلّق ب (ارجع) ، (الفاء) رابطة لجواب شرط مقدّر (اللام) لام القسم لقسم مقدّر (نأتينّهم) مضارع مبنيّ على الفتح في محلّ رفع ... و (النون) نون التوكيد، و (هم) ضمير مفعول به (بجنود) متعلّق بحال من فاعل نأتينّ (لا) نافية للجنس (قبل) اسم لا مبنيّ على الفتح في محلّ نصب (لهم) متعلّق بخبر لا، وكذلك (بها) ، (الواو) عاطفة (لنخرجنّهم) مثل لنأتينّهم (منها) متعلّق ب (نخرجنّهم) ، (أذلّة) حال منصوبة (الواو) واو الحال ... وجملة: «ارجع ... » لا محلّ لها استئناف في حيّز القول. وجملة القسم المقدّرة ... في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن لم يأتوني مسلمين فو الله لنأتينّهم ... وجملة: «نأتينّهم ... » لا محلّ لها جواب القسم المقدّر. وجملة: «لا قبل لهم ... » في محلّ جرّ نعت لجنود. وجملة: «نخرجنّهم ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة نأتينّهم. وجملة: «هم صاغرون» في محلّ نصب حال مؤكّدة. * الفوائد: 1- نونا التوكيد ... آ- هما نون التوكيد الثقيلة، ونون التوكيد الخفيفة. وقد اجتمعتا في قوله تعالى: لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً. ب- ما يؤكد وما لا يؤكد من الأفعال: 1- يؤكد الأمر بهما مطلقا، نحو: أكرمنّ جارك، والدعاء كقوله «فأنزلن سكينة علينا» . 2- ولا يؤكد الماضي بهما مطلقا. 3- ويؤكد المضارع بهما، وله في توكيدهما ست حالات، نحيلك بها على المطولات. ج- حكم آخر الفعل المؤكد بهما: 1- إذا أكدنا الفعل بأحد نوني التوكيد، وكان مسندا إلى اسم ظاهر أو ضمير الواحد المذكر، فتح آخره لمباشرة النون له، ولم يحذف منه شيء، سواء أكان صحيح الآخر أم معتلّة، نحو «وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ» . إلا أن نون الرفع تحذف للجازم وللناصب في الأفعال الخمسة. 2- إذا أسند الفعل المؤكد لنون الإناث زيد ألفا بين النونين، نون النسوة ونون التوكيد. 3- إذا أسند الفعل المؤكد إلى واو الجماعة أو ياء المؤنثة المخاطبة، إذا كان صحيحا حذفت نون الرفع للناصب أو الجازم، وإذا كان مرفوعا حذفت لتوالي الأمثال، وحذفت واو الجماعة أو ياء المخاطبة لالتقاء الساكنين- نحو: «لتنصرنّ يا قوم» و «لتجلسنّ يا هند» . د- تنفرد الخفيفة عن الثقيلة بأربعة أحكام: أولا- لا تقع بعد الألف الفارقة بينها وبين نون الإناث: لالتقاء الساكنين فلا تقول: «اسعينان» . ثانيا- أنها لا تقع بعد ألف الاثنين بسبب التقاء الساكنين. ثالثا- أنها تحذف إذا وليها ساكن كقول: الأضبط بن قريع: لا تهين الفقير علّك أن ... تركع يوما والدهر قد رفعه رابعا- أن تعطى في الوقف حكم التنوين، فإذا وقعت بعد فتحة قلبت ألفا نحو «لنفسعا ولنكونا» . وقد ألمحنا لبعض الجزئيات من أحكامها فيما سبق من هذا الكتاب، كما نشير الى وجود تفصيلات عنهما في المطولات، فعد إليها واتخذ من الصبر جنّة، بغية الفائدة.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.