الباحث القرآني

* الإعراب: (الهمزة) للاستفهام الإنكاريّ (الفاء) استئنافيّة (من) اسم موصول في محلّ رفع مبتدأ (وعدا) مفعول مطلق منصوب (الفاء) عاطفة (كمن) متعلّق بمحذوف خبر المبتدأ من (متاع) مفعول مطلق منصوب (ثمّ) حرف عطف (يوم) ظرف زمان منصوب متعلّق بالمحضرين (من المحضرين) خبر المبتدأ هو. جملة: «من وعدناه ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «وعدناه ... » لا محلّ لها صلة الموصول (من) الأول. وجملة: «هو لاقيه ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة. وجملة: «متّعناه ... » لا محلّ لها صلة الموصول (من) الثاني. وجملة: «هو ... من المحضرين.» لا محلّ لها معطوفة على جملة متّعناه. (62) (الواو) عاطفة (يوم) مفعول به لفعل محذوف تقديره اذكر، وفاعل (يناديهم) ضمير تقديره هو أي الله، (الفاء) عاطفة (أين) اسم استفهام مبنيّ في محلّ نصب ظرف مكان متعلّق بمحذوف خبر مقدّم للمبتدأ (شركائي) (الذين) اسم موصول في محلّ رفع نعت لشركائي، ومفعولا (تزعمون) محذوفان دلّ عليهما الكلام المتقدّم أي تزعمونهم شركاء. وجملة: « (اذكر) يوم ... » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. وجملة: «يناديهم ... » في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «يقول ... » في محلّ جرّ معطوفة على جملة يناديهم. وجملة: «أين شركائي ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «كنتم تزعمون» لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة: «تزعمون ... » في محلّ نصب خبر كنتم. * الصرف: (61) لاقيه: اسم فاعل من (لقي) الثلاثيّ، وزنه فاعل. * الفوائد: - أَيْنَ شُرَكائِيَ الَّذِينَ كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ. تزعمون: الفعل (زعم) ينصب مفعولين ولكنهما حذفا لمعرفتهما من سياق الكلام، أي تزعمونهم أربابا. ويطرّد جواز حذف المفعولين لسائر الأفعال التي تنصب مفعولين إذا تحقق هذا الشرط، وهو معرفتهما من سياق الكلام. قال الكميت يمدح آل البيت: بأي كتاب أم بأية سنة ... ترى حبهم عارا عليّ وتحسب أي تحسب حبهم عارا عليّ ... وقد دلّ عليهما ما سبقهما من كلام.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.