الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) استئنافية (بالعذاب) متعلّق ب (يستعجلونك) ، (الواو) عاطفة (لولا) حرف شرط غير جازم (أجل) مبتدأ محذوف الخبر (اللام) واقعة في جواب لولا، والثانية لام القسم لقسم مقدّر (يأتينّهم) مضارع مبنيّ على الفتح في محلّ رفع، والفاعل هو، و (هم) ضمير مفعول به (بغتة) مصدر في موضع الحال [[أو مفعول مطلق نائب عن المصدر لأنه يلاقي الفعل في المعنى أي ليبغتهم بغتة.]] ، (الواو) واو الحال (لا) نافية. جملة: «يستعجلونك ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «لولا أجل (موجود ... ) » لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة. وجملة: «جاءهم العذاب ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. وجملة: «يأتينّهم..» لا محلّ لها جواب القسم المقدّر، وجملة القسم المقدّرة لا محلّ لها استئنافيّة- أو معطوفة على الاستئنافيّة- وجملة: «هم لا يشعرون..» في محلّ نصب حال. وجملة: «لا يشعرون..» في محلّ رفع خبر المبتدأ (هم) . (54) (الواو) استئنافيّة (اللام) المزحلقة للتوكيد (بالكافرين) متعلّق بمحيطة. وجملة: «يستعجلونك (الثانية) » لا محلّ لها استئنافيّة لتأكيد الجملة الأولى. وجملة: «إنّ جهنّم لمحيطة ... » لا محلّ لها استئنافيّة تعليليّة. (يوم) ظرف زمان منصوب متعلّق بمحيطة (من فوقهم) متعلّق ب (يغشاهم) وكذلك (من تحت) معطوف على من فوقهم، وفاعل (يقول) محذوف يعود على الموكّل بالعذاب المفهوم من السياق (ما) اسم موصول في محلّ نصب مفعول به بحذف مضاف أي: جزاء ما كنتم.. والعائد محذوف أي تعملونه. وجملة: «يغشاهم ... » في محلّ جر مضاف إليه. وجملة: «يقول ... » في محلّ جر معطوفة على جملة يغشاهم. وجملة: «ذوقوا ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «كنتم تعملون..» لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «تعملون.» في محلّ نصب خبر كنتم. * البلاغة: خص سبحانه وتعالى نار جهنم بالجانبين الأعلى والأسفل، ولم يذكر اليمين ولا الشمال، ولا الخلف ولا الأمام لإظهار الفرق بينهما وبين نار الدنيا التي تحيط بجميع الجوانب فنار جهنم لا تطفأ بالدوس عليها، ولكنها تنزل من فوق.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.