الباحث القرآني

* الإعراب: (لكم) متعلّق ب (سخّر) ، (في السموات) متعلّق بمحذوف صلة ما، وكذلك (في الأرض) صلة ما الثاني. والمصدر المؤوّل (أنّ الله سخّر ... ) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعوليّ تروا. (الواو) عاطفة (عليكم) متعلّق ب (أسبغ) ، (ظاهرة) حال من نعمه منصوبة و (الواو) استئنافيّة (من الناس) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ المؤخّر من (في الله) متعلّق ب (يجادل) بحذف مضاف أي في توحيده أو صفاته (بغير) حال من فاعل يجادل (الواو) عاطفة (لا) زائدة لتأكيد النفي في الموضعين (هدى، كتاب) معطوفان على علم مجروران. جملة: «تروا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «سخّر ... » في محلّ رفع خبر أنّ. وجملة: «أسبغ ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة سخّر. وجملة: «من الناس من يجادل ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «يجادل ... » لا محلّ لها صلة الموصول من. (21) (الواو) عاطفة (لهم) متعلّق ب (قيل) ، (بل) للإضراب الانتقالي (عليه) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان عامله وجدنا (الهمزة) للاستفهام الإنكاري (الواو) حاليّة (لو) حرف شرط غير جازم (إلى عذاب) متعلّق ب (يدعوهم) . وجملة: «قيل ... » في محلّ جرّ مضاف إليه. وجملة: «اتّبعوا ... » في محلّ رفع نائب الفاعل [[هي في الأصل جملة مقول القول.]] . وجملة: «أنزل الله ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الأول. وجملة: «قالوا ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. وجملة: «نتّبع ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ.. ومقول القول محذوف أي: لا نتّبع ما أنزل الله بل نتّبع ... وجملة: «وجدنا ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الثاني. وجملة: «كان الشيطان يدعوهم» في محلّ نصب حال من الآباء ... وجواب لو محذوف يفسّره ما قبله. وجملة: «يدعوهم ... » في محلّ نصب خبر كان. * البلاغة: الطباق: في قوله تعالى «وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَباطِنَةً» . والمراد بالنعم الظاهرة كل ما يعلم بالمشاهدة، والباطنة ما لا يعلم إلا بدليل.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.