الباحث القرآني

* الإعراب: (إنّما) كافّة ومكفوفة (بآياتنا) متعلق ب (يؤمن) ، (بها) متعلّق ب (ذكّروا) ، (بحمد) متعلّق بحال من الفاعل سبّحوا (الواو) حاليّة (لا) نافية. جملة: «إنّما يؤمن بآياتنا..» لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «الشرط وفعله وجوابه..» لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة: «خرّوا ... » لا محلّ لها جواب شرط غير جازم. وجملة: «سبّحوا....» لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب الشرط. وجملة: «هم لا يستكبرون..» في محلّ نصب حال. وجملة: «لا يستكبرون..» في محلّ رفع خبر المبتدأ (هم) . (16) (عن المضاجع) متعلّق ب (تتجافى) ، (خوفا) مفعول لأجله [[أو مصدر في موضع الحال.. أو مفعول مطلق لفعل محذوف، ومثله طمعا.]] (مما) متعلّق ب (ينفقون) ، والعائد محذوف. وجملة: «تتجافى جنوبهم..» في محلّ نصب حال من فاعل سبّحوا [[يجوز أن تكون استئنافيّة فلا محلّ لها.]] . وجملة: «يدعون..» في محلّ نصب حال من الضمير في جنوبهم [[يجوز أن تكون استئنافيّة، فلا محلّ لها.]] . وجملة: «رزقناهم ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «ينفقون ... » في محلّ رفع معطوفة على جملة لا يستكبرون [[أو معطوفة على جملة يدعون تأخذ إعرابها.]] . (17) (الفاء) عاطفة (لا) نافية (ما) اسم موصول مبنيّ في محلّ نصب مفعول به [[أو اسم استفهام مبتدأ: والجملة بعده خبر، وجملة الاستفهام مفعول تعلم حيث علق الفعل بالاستفهام.]] ، ونائب الفاعل لفعل (أخفي) ضمير مستتر تقديره هو يعود على ما (لهم) متعلّق ب (أخفي) ، (من قرّة) متعلّق بحال من ضمير نائب الفاعل (جزاء) مفعول لأجله منصوب عامله أخفي [[أو مفعول مطلق لفعل محذوف أي: جوزوا جزاء.]] ، (ما) حرف مصدريّ [[أو اسم موصول، في محلّ جرّ والعامل محذوف.]] . والمصدر المؤوّل (ما كانوا ... ) في محلّ جرّ بالباء- التي هي للسببيّة- متعلّق بجزاء. وجملة: «لا تعلم نفس ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة إنّما يؤمن ... وجملة: «أخفي ... » لا محلّ لها صلة الموصول (ما) . وجملة: «كانوا يعملون» لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ أو الاسميّ (ما) . وجملة: «يعملون..» في محلّ نصب خبر كانوا. (18) (الهمزة) للاستفهام الإنكاريّ (الفاء) عاطفة (من) اسم موصول مبنيّ في محلّ رفع مبتدأ (كمن) متعلّق بخبر المبتدأ من (لا) نافية. وجملة: «من كان مؤمنا..» لا محلّ لها صلة الموصول (من) الأول. وجملة: «كان فاسقا..» لا محلّ لها صلة الموصول (من) الثاني. وجملة: «لا يستوون..» لا محلّ لها استئناف بيانيّ. * الصرف: (تتجافى) فيه إعلال بالقلب أصله تتجافي بياء في آخره، تحركت الياء بعد فتح قلبت ألفا والألف أصلها واو في الثلاثي. * الفوائد: - الكاف المفردة: وهي الجارة، وتنقسم إلى حرف واسم. أما الحرف، فله خمسة معان: 1- التشبيه نحو «زيد كالأسد» وقوله تعالى أَفَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً. 2- التعليل: أثبته قوم ونفاه الأكثرون، ومثالها قوله تعالى وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكافِرُونَ أي أعجب لعدم فلاحهم، وقوله تعالى كَما أَرْسَلْنا فِيكُمْ رَسُولًا قال الأخفش لأجل إرسالي فيكم رسولا. 3- الاستعلاء: ذكره الأخفش والكوفيون، وأن بعضهم قيل له: كيف أصبحت؟ فقال: كخير، أي على خير. وقيل المعنى: بخير، وقيل: هي للتشبيه على حذف مضاف، أي كصاحب خير. 4- المبادرة: وذلك إذا اتصلت ب (ما) في نحو (سلم كما تدخل) (وصلّ كما يدخل الوقت) . 5- التوكيد: وهي الزائدة، كقوله تعالى لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ. وأما الكاف الاسمية الجارّة، فمرادفة مثل، ولا تقع إلا في الضرورة، كقول العجاج: بيض ثلاث كنعاج جمّ ... يضحكن عن كالبرد المنهمّ المنهمّ: الذائب، والشاهد قوله: كالبرد، أي مثل البرد. وقال كثير منهم الأخفش والفارسي: يجوز في الاختيار، فجوّزوا في نحو «زيد كالأسد» ، أن تكون الكاف في موضع رفع خبر بمعنى مثل والأسد مضافا إليه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.