الباحث القرآني

* الإعراب: (يا أيها الناس) مرّ إعرابها [[في الآية (3) من هذه السورة.]] ، (إلى الله) متعلّق بالفقراء (هو) ضمير فصل (الغنيّ) خبر المبتدأ الله. جملة: «يا أيها الناس ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «أنتم الفقراء ... » لا محلّ لها جواب النداء. وجملة: «الله.. الغنيّ ... » لا محلّ لها معطوفة على جواب النداء. (16) (بخلق) متعلّق ب (يأت) .. وجملة: «يشأ ... » لا محلّ لها استئناف في حيّز النداء. وجملة: «يذهبكم ... » لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء. وجملة: «يأت ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة يذهبكم. (17) (الواو) عاطفة (ما) نافية عاملة عمل ليس (على الله) متعلّق بعزيز (عزيز) مجرور لفظا منصوب محلّا خبر ما. وجملة: «ما ذلك.. بعزيز» لا محلّ لها معطوفة على جملة يشأ. (18) (الواو) عاطفة (لا) نافية (وازرة) فاعل مرفوع على حذف موصوف أي نفس وازرة (وزر) مفعول به منصوب (أخرى) مضاف إليه مجرور وعلى حذف موصوف أي نفس أخرى (مثقلة) فاعل تدع وعلى حذف موصوف أي نفس مثقلة (إلى حملها) متعلّق ب (تدع) ، ومفعول تدع محذوف أي تدع نفس نفسا (لا) نافية (يحمل) مضارع مجزوم جواب الشرط مبنيّ للمجهول (منه) متعلّق ب (يحمل) ، (شيء) نائب الفاعل (الواو) حاليّة (لو) حرف شرط غير جازم، واسم (كان) ضمير يعود على المدعو المفهوم من سياق الكلام (ذا) خبر كان منصوب [[أجاز العكبريّ أن يكون حالا من فاعل كان التامّة.]] ، (إنّما) كافّة ومكفوفة (بالغيب) حال من المفعول- أو الفاعل- (الواو) استئنافيّة- أو عاطفة- (تزكّى) فعل ماض مبنيّ في محلّ جزم فعل الشرط (الفاء) رابطة لجواب الشرط (إنّما) مثل الأولى (لنفسه) متعلّق بحال من فاعل يتزكّى (الواو) عاطفة (إلى الله) خبر مقدّم.... وجملة: «لا تزر وازرة..» لا محلّ لها معطوفة على جملة يشأ. وجملة: «تدع مثقلة ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة يشأ. وجملة: «لا يحمل منه شيء..» لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء. وجملة: «كان ذا قربى ... » في محلّ نصب حال.. وجواب الشرط. محذوف دلّ عليه ما قبله. وجملة: «إنّما تنذر ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «يخشون..» لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة: «أقاموا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة. وجملة: «من تزكّى ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة إنّما تنذر ... وجملة: «تزكّى ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (من) . وجملة: «يتزكى ... » في محلّ جزم جواب الشرط.. وجملة: «إلى الله المصير ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة من تزكّى. * الصرف: (18) مثقلة: مؤنّث مثقل، اسم مفعول من الرباعيّ أثقل، وزنه مفعل بضمّ الميم وفتح العين. (حملها) ، اسم لما يحمل، الجمع أحمال زنة أفعال حمولة زنة فعولة بضمّ الفاء. * البلاغة: 1- المبالغة: في قوله تعالى «أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ» . عرّف الفقراء للمبالغة في فقرهم، كأنهم لكثرة افتقارهم، وشدة احتياجهم هم الفقراء فحسب، وأن افتقار سائر الخلائق بالنسبة إلى فقرهم بمنزلة العدم. ولذلك قال تعالى «وَخُلِقَ الْإِنْسانُ ضَعِيفاً» . 2- جناس الاشتقاق: في قوله تعالى «وَلا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى» . فالجناس بين تزر ووازرة ووزر. والوزر كما في المصباح الإثم. والوزر الثقل أيضا ومنه يقال وزر يزر من باب وعد إذا حمل الإثم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.