الباحث القرآني

* الإعراب: (يا) للنداء والتحسّر (حسرة) منادى شبيه بالمضاف متحسّر به منصوب (على العباد) متعلّق بحسرة (ما) نافية (رسول) مجرور لفظا مرفوع محلّا فاعل يأتي (إلّا) للحصر (به) متعلّق ب (يستهزئون) .. جملة: «يا حسرة على العباد ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «ما يأتيهم من رسول..» لا محلّ لها استئناف بيانيّ. وجملة: «كانوا به يستهزئون..» في محلّ نصب حال من مفعول يأتيهم أو فاعله. وجملة: «يستهزئون» في محلّ نصب خبر كانوا. * البلاغة: الاستعارة: في قوله تعالى «يا حَسْرَةً عَلَى الْعِبادِ» . والمعنى أنهم أحقاء بأن يتحسر عليهم المتحسرون، ويتلهف على حالهم المتلفهون. أو هم متحسر عليهم من جهة الملائكة والمؤمنين من الثقلين. ويجوز أن يكون من الله تعالى على سبيل الاستعارة، في معنى تعظيم ما جنوه على أنفسهم ومحنوها به، وفرط إنكاره له وتعجيبه منه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.