الباحث القرآني

* الإعراب: (الفاء) استئنافيّة، وضمير الغائب في (استفتهم) يعود على كفّار مكّة (الهمزة) للاستفهام الإنكاريّ، (لربّك) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ البنات (الواو) للاستفهام الإنكاريّ، لربّك) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ البنات (الواو) عاطفة (لهم البنون) مثل لربك البنات. جملة: «استفتهم..» لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «ألربّك البنات..» لا محلّ لها استئناف بيانيّ. وجملة: «لهم البنون» لا محلّ لها معطوفة على الاستئناف البيانيّ. (150) (أم) عاطفة معادلة للهمزة [[أو هي المنقطعة بمعنى بل والهمزة، والجملة بعدها استئنافيّة.]] ، (إناثا) حال منصوب من الملائكة، (الواو) حالية. وجملة: «خلقنا....» لا محلّ لها معطوفة على الاستئناف البيانيّ. وجملة: «هم شاهدون» في محلّ نصب حال. (151) (ألا) أداة تنبيه (من إفكهم) متعلّق ب (يقولون) ومن سببيّة (اللام) المزحلقة للتوكيد ... وجملة: «إنّهم ... ليقولون» لا محلّ لها استئنافيّة. (152) (الواو) حالية (اللام) المزحلقة للتوكيد. وجملة: «ولد الله ... » في محلّ نصب مقول القول [[لم يقولوا هذا الكلام صراحة، وإنّما هو لازم لقولهم الملائكة بنات الله.]] . وجملة: «إنّهم لكاذبون» في محلّ نصب حال. (153) (الهمزة) للاستفهام الإنكاريّ (على البنين) متعلّق ب (اصطفى) . وجملة: «اصطفى ... » لا محلّ لها استئنافيّة. (154) (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ (لكم) متعلّق بمحذوف خبر ما (كيف) اسم استفهام في محلّ نصب حال عامله (تحكمون) . وجملة: «ما لكم....» لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «تحكمون ... » لا محلّ لها بدل من جملة ما لكم. (155) (الهمزة) للاستفهام التوبيخيّ (الفاء) عاطفة (لا) نافية. وجملة: «تذكّرون» لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: أغفلتم فلا تذكّرون. (156) (أم) هي المنقطعة بمعنى بل والهمزة (لكم) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (سلطان) . وجملة: «لكم سلطان ... » لا محلّ لها استئنافيّة. (157) (الفاء) رابطة لجواب شرط مقدّر (بكتابكم) متعلّق ب (ائتوا) ، (كنتم) فعل ماض ناقص في محلّ جزم فعل الشرط. وجملة: «ائتوا ... » في محل جزم جواب شرط مقدّر أي: إن كنتم صادقين فأتوا [[أو إن كان لكم حجّة فأتوا ...]] . وجملة: «إن كنتم صادقين ... » لا محلّ لها تفسير للشرط المقدّر ... [[وجواب الشرط محذوف تقديره فأتوا بكتابكم ...]] . * الصرف: (أصطفى) ، حذفت همزة الوصل لدخول همزة الاستفهام على الفعل، والطاء مبدلة من تاء الافتعال. (تذكّرون) ، حذفت إحدى التاءين تخفيفا، وأصله تتذكّرون. * الفوائد: - دخول همزة الاستفهام على همزة الوصل: 1- إذا دخلت همزة الاستفهام على همزة وصل (مكسورة) فإننا نحذف همزة الوصل، كقوله تعالى في الآية التي نحن بصددها أَصْطَفَى الْبَناتِ عَلَى الْبَنِينَ وقولك (أسمك خالد) (أستغفرت الله) . 2- أما إن دخلت على همزة وصل مفتوحة، فتدغم الهمزتان وتصبحان ألفا ممدودة مثل آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.