الباحث القرآني

* الإعراب: (قبلهم) ظرف منصوب متعلّق ب (كذّبت) ، (الواو) عاطفة في المواضع الخمسة. جملة: «كذّبت قبلهم قوم..» لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «أولئك الأحزاب..» لا محلّ لها استئنافيّة. (14) - (إن) حرف نفي (كلّ) مبتدأ مرفوع معتمد على نفي [[أو دال على عموم.]] ، (إلّا) للحصر (الفاء) عاطفة (عقاب) فاعل مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على ما قبل الياء المحذوفة لمناسبة الفاصلة و (الياء) مضاف إليه. وجملة: «إن كلّ إلّا كذّب ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ [[يجوز أن تكون خبرا للمبتدأ أولئك إذا أعرب (الأحزاب) بدلا من الإشارة.]] . وجملة: «حقّ عقاب..» في محلّ رفع معطوفة على جملة كذّب.. (15) (الواو) عاطفة (ما) نافية (إلّا) للحصر (صيحة) مفعول به منصوب (ما) مثل الأولى (لها) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ فواق (فواق) مجرور لفظا مرفوع محلّا مبتدأ مؤخّر. وجملة: «ما ينظر هؤلاء إلّا ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة إن كلّ إلّا [[يجوز أن تكون استئنافيّة.]] . وجملة: «ما لها من فواق..» في محلّ نصب نعت ثان لصيحة [[أو حال من صيحة لأنه وصف.]] . * الصرف: (12) الأوتاد: جمع وتد اسم لما يدقّ في الأرض أو الجدار وزنه فعل بفتح فكسر. (15) فواق: قيل هو اسم مصدر من أفاق كالجواب من أجاب، وزنه فعال بفتح الفاء.. وقيل اسم بمعنى الزمن الذي يكون قدره بين حلبتين، جاء في الحديث: العيادة قدر فواق ناقة، وقيل هو بمعنى الرجوع جمعه أفواق ... وجمع الجمع أفاويق.... * البلاغة: الاستعارة المكنية: في قوله تعالى «وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتادِ» . شبه هنا فرعون، في ثياب ملكه ورسوخ سلطنته، ببيت ثابت، أقيم عماده، وثبتت أوتاده، تشبيها مضمرا في النفس، على طريق الاستعارة المكنية. ووصف بذي الأوتاد، على سبيل التخييل. وقيل: شبه الملك الثابت، من حيث الثبات والرسوخ، بذي الأوتاد، وهو البيت المطنب بأوتاده، وأستعير ذو الأوتاد له على سبيل الاستعارة التصريحية.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.