الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) عاطفة (من يشاقق الرسول) مثل من يفعل ذلك [[في الآية السابقة (114) .]] ، (من بعد) جار ومجرور متعلق ب (يشاقق) ، (ما) حرف مصدري (تبيّن) فعل ماض (اللام) حرف جر و (الهاء) ضمير في محل جر متعلق ب (تبين) - أو بحال من الهدى- (الهدى) فاعل مرفوع وعلامة الرفع الضمة المقدرة على الألف. والمصدر المؤوّل (ما تبين له الهدى) في محل جر مضاف إليه. (الواو) عاطفة (يتّبع) مضارع مجزوم معطوف على (يشاقق) ، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو (غير) مفعول به منصوب (سبيل) مضاف إليه مجرور (المؤمنين) مضاف إليه مجرور وعلامة الجر الياء (نولّ) مضارع مجزوم جواب الشرط و (الهاء) ضمير مفعول به، والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن للتعظيم (ما) اسم موصول مبني في محل نصب مفعول به ثان (تولى) فعل ماض، والفاعل هو وهو العائد، ومفعول تولى محذوف أي تولاه من الضلال (الواو) عاطفة (نصل) مضارع مجزوم معطوف على (نولّه) وعلامة الجزم حذف حرف العلة، ومثله نولّه و (الهاء) مفعول به أول، والفاعل نحن للتعظيم (جهنم) مفعول به ثان منصوب. (الواو) استئنافية (ساءت) فعل ماض جامد لإنشاء الذمّ [[أو متصرف، والفاعل مستتر جوازا تقديره هي، ومصيرا تمييز للجملة.]] ... و (التاء) للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره هي (مصيرا) تمييز للضمير المستتر منصوب [[المصير هو مصدر ميمي أو اسم مكان ويصح أن يميز ضميرا مذكّرا أو مؤنثا ... والمخصوص بالذم مقدر أي جهنم.]] . جملة «من يشاقق ... » لا محل لها معطوفة على جملة من يفعل ذلك في الآية السابقة. وجملة «يشاقق الرسول» في محل رفع خبر المبتدأ (من) » . وجملة «تبيّن له الهدى» لا محل لها صلة الموصول الحرفي (ما) . وجملة «يتّبع ... » في محل رفع معطوفة على جملة يشاقق. وجملة «نولّه ... » لا محل لها جواب الشرط الجازم غير مقترنة بالفاء. وجملة «تولّى» لا محل لها صلة الموصول (ما) . وجملة «نصله ... » لا محل لها معطوفة على جملة الجواب نولّه. وجملة «ساءت» لا محل لها استئنافية. * الصرف: (نولّه) ، فيه إعلال بالحذف لمناسبة الجزم، وزنه نفعّه. (نصله) فيه إعلال بالحذف لمناسبة الجزم، وزنه نفعه بضم النون وكسر العين، وفيه حذف الهمزة للتخفيف، فماضيه أصلى، وقياس مضارعه أن يكون نؤصلي، جرى فيه الحذف مجرى يتقن.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.