الباحث القرآني

* الإعراب: (الواو) استئنافيّة- أو عاطفة (في النار) متعلّق بمحذوف صلة الموصول الذين (لخزنة) متعلّق ب (قال) ، (يخفّف) مضارع مجزوم جواب الطلب، والفاعل هو (عنّا) متعلّق ب (يخفّف) منصوب (من العذاب) متعلّق ب (يخفّف) [[يجوز أن يكون الجارّ نعتا للمفعول المحذوف و (من) تبعيضيّة.]] ومفعوله محذوف أي شيئا. جملة: «قال الذين ... » لا محلّ لها استئنافيّة [[أو معطوفة على جملة قال الذين في السابقة.]] . وجملة: «ادعوا ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «يخفّف ... » لا محلّ لها جواب شرط مقدّر غير مقترنة بالفاء أي: إن تدعوا ربّكم يخفّف ... * البلاغة: وضع الظاهر موضع المضمر: في قوله تعالى «لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ» . وضع جهنم موضع الضمير، للتهويل والتفظيع، أو لبيان محلهم فيها، بأن تكون جهنم أبعد دركات النار، وفيها الكفرة، أو لكون الملائكة الموكلين بعذاب أهلها أقدر على الشفاعة، لمزيد قربهم من الله تعالى.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.