الباحث القرآني

* الإعراب: (اللام) المزحلقة للتوكيد (لا) نافية للجنس (فيها) متعلّق بخبر لا (الواو) عاطفة (لكنّ ... لا يؤمنون) مثل ولكنّ ... لا يعلمون [[في الآية (57) من هذه السورة.]] . جملة: «إنّ الساعة لآتية ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «لا ريب فيها ... » في محلّ رفع خبر ثان ل (إنّ) . وجملة: «لكنّ أكثر ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة إنّ الساعة لآتية. وجملة: «لا يؤمنون» في محلّ رفع خبر لكنّ. (60) (الواو) عاطفة (أستجب) مضارع مجزوم جواب الطلب (لكم) متعلّق ب (أستجب) ، (عن عبادتي) متعلّق ب (يستكبرون) ، (السين) حرف استقبال (داخرين) حال منصوبة، وعلامة النصب الياء. وجملة: «قال ربّكم ... » لا محلّ لها معطوفة على جملة إنّ الساعة لآتية. وجملة: «ادعوني ... » في محلّ نصب مقول القول. وجملة: «أستجب لكم ... » لا محلّ لها جواب شرط مقدّر غير مقترنة بالفاء أي: إن تدعوني أستجب لكم. وجملة: «إنّ الذين يستكبرون ... » لا محلّ لها استئناف بيانيّ [[أو تعليليّة لما قبلها بتضمين الدعاء معنى العبادة.]] . وجملة: «يستكبرون ... » لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) . وجملة: «سيدخلون ... » في محلّ رفع خبر إنّ. * البلاغة: المجاز والمشاكلة: في قوله تعالى «وَقالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ» . مجاز مرسل علاقته السببية، لأن الدعاء سبب العبادة. وفي قوله أستجب لكم مشاكلة، لأن الإثابة مترتبة عليها. وإنما جعلنا الكلام مجازا بقرينة قوله بعد ذلك «إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِي» ، ويؤيد هذا المجاز حديث النعمان بن بشير عن رسول الله ﷺ قال: «الدعاء هو العبادة» وقرأ هذه الآية، وقول ابن عباس: أفضل العبادة الدعاء.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.